سيدة سورية تلد على متن طائرة متجه للعاصمة السويدية ستوكهولم

  • 17 سبتمبر، 2016
سيدة سورية تلد على متن طائرة متجه للعاصمة السويدية ستوكهولم

سُجلت على متن طائرة متجهة من اسطنبول بتركيا إلى العاصمة السويدية ستوكهولم حادثة فريدة عندما انجبت امرأة سورية في الثلاثين من عمرها طفلاً.

وتم الإسراع بنقل السيدة وطفلها إلى مشفى داندريد القريب من المطار، حال هبوط الطائرة التابعة لخطوط بيغاسوس للطيران التركية المنخفضة التكلفة على الساعة ١٢.٣٠ ليلاً.

وقالت نسرين سابونجو حجار، وهي مرأة ساعدت في ولادة الأم “ كان طفلاً جميلاً و موفور الصحة”، وذلك في حديث مع صحيفة “اكسبريسن” السويدية.

وتم استدعاء “حجار”، التي تعمل مترجمة، عندما بدأت تقلصات الحمل لدى السيدة السورية التي تتحدث العربية فقط، في منتصف الرحلة. وأقرت المرأة أنها استقلت الرحلة مع مرور ٩ أشهر من حملها.

وأشارت حجار إلى أن طاقم الطائرة أصيبوا بالذعر وطلبوا من الطيار الهبوط اضطرارياً. وطلب المرأة من الطيار عدم الهبوط في أوكرانيا، البلد الأقرب لهم، والتوجه عوضاً عن ذلك التوجه إلى السويد.

وساعدت امرأة أخرى تدربت للعمل لممرضة لكنها تعمل حاليا كمدرسة في ولادة السيدة السورية.

وأشارت “حجار” إلى أنها لم تصب بالذعر وعملت ما في وسعها للمساعدة، لأنه سبق وكانت موجودة في حالات ولادة.

وأوضحت أن السورية كان مذعورة حقاً لأنها قادمة من سوريا و كانت وحدها مع ٣ أطفال على متن الطائرة، مضيفة أن “هذه المرة الأولى التي تأتي فيها للسويد”. و سلم أطفالها السيدة السورية الآخرون إلى أقارب لهم وفق صحيفة “افتونبلاديت”.

وقالت “حجار” التي تتعاون باستمرار مع دور حضانة بصفتها مترجمة، إن “المرأة سورية. وعائق اختلاف اللغة حال دون تفاهمها مع أفراد الطاقم. لذا قررت المساعدة لأنني أتكلم العربية”.

وأضافت “لقد كانت قلقة للغاية، إلا أن الأمور حصلت على ما يرام في نهاية المطاف، إنه مصدر ارتياح وسعادة كبيرة”، مشيرة إلى أنها بقيت إلى جانب المرأة لتهدئتها وإلهائها إلى حين الهبوط.

وقالت إنه عندما ولد الطفل، بدأ الجميع بالتصفيق، وكان سيارات الإسعاف في الانتظار أمام مطار ارلاندا، يجلس فيها طاقم اخصائي لقطع الحبل السري.

وأضافت “أنها كانت حادثة نادرة جميلة”.

(دير تلغراف عن النسخة السويدية من موقع لوكال، وكالة فرانس برس/ الصورة من موقع افتونبلاديت)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph