إلغاء مظاهرة لعناصر اليمين المتطرف في مدينة باوتزن .. والحكومة الألمانية تدين أعمال العنف التي جرت بين هؤلاء واللاجئين

  • 16 سبتمبر، 2016
إلغاء مظاهرة لعناصر اليمين المتطرف في مدينة باوتزن .. والحكومة الألمانية تدين أعمال العنف التي جرت بين هؤلاء واللاجئين

أدانت الحكومة الألمانية اليوم الجمعة الصدامات الجديدة بين طالبي لجوء واليمين المتطرف المناهض للأجانب في مدينة باوتسن شرق البلاد، ووصفتها بـ”غير لائقة ببلادنا”.

وقالت نائبة المتحدثة باسم الحكومة الألمانية إن ليس هناك في ألمانيا مكان للعنف الحالي ومعاداة الأجانب والتعصب و والتطرف.

وأضافت أنه ”بدون التطرق لواقعة المحددة، علينا أن نحرص على أن يتم التقيد بالقوانين من قبل اللاجئين وكذلك من قبل السكان المحليين”.

وتعمل الشرطة الألمانية بعد الاشتباكات بين ٨٠ من السكان المحليين المناهضين للأجانب، و٢٠ من طالبي اللجوء القصر ليلة الأربعاء الماضي، على زيادة تواجدها بالمدينة بشكل كبير.

وقال متحدث باسم إدارة الشرطة بمدينة غورليتز إن تقييم الوضع من قبلهم على ما هو عليه في الأيام الأخيرة، و إنهم قاموا وفقاً لذلك بالتخطيط لعدد العناصر المطلوبين لفترة نهاية الأسبوع.

وكان ٩٠ من عناصر الشرطة قد منعوا صداماً ليلة أمس الخميس بين  ٣٥٠ من السكان المحليين، بينهم يمينيون متطرفون، ومظاهرة مضادة ضمت عشرات من نشطاء اليسار.

وألغت مجموعات يمينية مظاهرة أخرى ليلة اليوم الجمعة قبل انطلاقها بوقت قصير، بعد الإعلان عنها في وقت سابق، قائلة إنها تريد إعطاء فرصة للسياسيين في باوتزن. ودعا نشاء يمينيون في غرب ألمانيا على شبكة الانترنت إلى التوجه لباوتسن يوم الأحد القادم.

وبحسب ما أدلت به الشرطة، يتجمع منذ أشهر قرابة ٣٠ من طالبي اللجوء القاصرين القادمين إلى البلاد بدون ذويهم، قرب سوق مركزي، المكان الذي شهد المواجهات، ويشرب قسم منهم الكحول، ما تسبب باستياء السكان.

وفرض عليهم منذ يوم أمس الخميس حظر لاستهلاك الكحول والتجوال ليلاً. واعتبر غيرت ماكينروت المفوض بشؤون الأجانب في ولاية ساكسونيا حظر التجوال صحيحاً كإجراء قصير الأجل، حتى إعادة الأمور تحت السيطرة.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph