تركيا تنتقد مجلة شبيغل الألمانية بسبب وصفها أردوغان بـ”الديكتاتور” .. وتحويلها منارات مسجد إلى صواريخ على غلافها

  • 14 سبتمبر، 2016
تركيا تنتقد مجلة شبيغل الألمانية بسبب وصفها أردوغان بـ”الديكتاتور” .. وتحويلها منارات مسجد إلى صواريخ على غلافها

انتقدت تركيا بغضب الأربعاء مجلة دير شبيغل الألمانية بسبب عددها الخاص الذي تصفت فيه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأنه “دكتاتور”، وقالت أنقرة أن العدد استفزازي ويظهر “عقلية مشوهة”.

وقالت وزارة الخارجية في بيان إن اصدار عدد خاص من المجلة الأسبوعية مخصص كليا لتركيا أردوغان، هو أمر مسيء للمسلمين خصوصا لتزامنه مع عيد الأضحى.

وذكرت المجلة أن العدد هو “دليل جديد على العقلية المشوهة والمنحازة”  التي تستهدف تركيا وتعمل على تشويه صورتها لدى الرأي العام، والتي تنتهجها بعض وسائل الإعلام الأوروبية منذ وقت طويل، وتستهدف بلد غالبية سكانه من المسلمين، وقالت إن غلاف العدد “كان استفزازيا بشكل خاص”.

وصدر العدد الخاص للمجلة الثلاثاء بغلاف عنوانه “بلد يفقد حريته”، واصفا أردوغان بأنه “دكتاتور”.

وتظهر على الغلاف صورة لأردوغان متجهم الوجه وهو يرتدي نظارات شمسية، بينما تحولت منارتين من مسجد أسطنبول إلى صاروخين على استعدادا للانطلاق.

وفي بيان، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية تانجو بيجيك إن الغلاف الذي نشر خلال عطلة العيد، كان هدفه رسم “صورة سلبية ليس فقط لتركيا بل كذلك للإسلام”.

وأشار إلى أن غلاف عدد المجلة الذي نشر خلال احتفال المسلمين بعيد الأضحى، يظهر مآذن المساجد وقد تحولت إلى صواريخ، معتبرا أن “وسيلة إعلامية تدّعي الاحترام، تتّبع سياسة نشر بعيدة عن المسؤولية عندما يتعلق الأمر بمعاداة الإسلام، ومعاداة الأجانب والتمييز”، لافتاً إلى إنها “المثال الأوضح والأحدث على النهج المعادي لتركيا”.

وأضافت “ندين للأسف محاولات تشويه صورة الرئيس″ داعية إلى إنهاء الجهود “غير المجدية والخبيثة” لتشويه صورة تركيا.

وقال إن العنوان الفرعي الذي اختارته المجلة، “يظهر جهدا متعمدا لتشويه وتجاهل النضال من أجل الديمقراطية والحرية والقانون، الذي خاضه المواطنون الأتراك، ودفع عدد منهم حياته في سبيله، خلال مقاومتهم المحاولة الانقلابية الفاشلة التي قام بها عناصر منظمة فتح الله غولن الإرهابية منتصف يوليو/ تموز الماضي”.

وفي تقديم للعد الخاص، ذكرت المجلة “ما الذي يحدث في تركيا؟ لا يمر يوم دون أنباء سيئة (..) الرئيس رجب طب أردوغان يتحول من إصلاحي إلى طاغية”.

ودير شبيغل لها تاريخ طويل من المواجهات مع السلطات التركية، وسحبت في وقت سابق من هذا العام مراسلها من إسطنبول إثر عدم منحه التصريح السنوي اللازم لممارسة عمله.

ولا تزال العلاقات بين برلين وأنقرة متوترة بعد أن صادق البرلمان الألماني على قرار يؤكد أن مجازر الحرب العالمية الأولى التي ارتكبتها القوات العثمانية ضد الأرمن تعتبر “إبادة”، وهو ما تنفيه أنقرة بشدة.

(دير تلغراف عن وكالة الأناضول، فرانس برس)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph