الحكم على طالب لجوء سوري أحرق مأوى ورسم صلبان معقوفة للتضليل بالسجن ٤ أعوام

  • 9 سبتمبر، 2016
الحكم على طالب لجوء سوري أحرق مأوى ورسم صلبان معقوفة للتضليل بالسجن ٤ أعوام

أصدرت محكمة محلية في مدينة ماينز حكمها في قضية حرق لاجئ سوري لمأوى في شهر أبريل نيسان الماضي، في حادثة بدت للوهلة الأولى أنها من صنيعة جماعات متطرفة معادية للاجئين، إلا أن الشاب السوري أقر خلال التحقيق أنه هو من رسم صلبان معقوفة على الجدران قصد التضليل.

وقضت المحكمة بالسجن ٤ سنوات يوم الاثنين الماضي على المتهم بتهمة إضرام حريق متعمد ضخم في الفندق الواقع على أحد أطراف مدينة بنغن بولاية راينلاند بفالز، والذي كان يستخدم كمأوى للاجئين.

وذكرت النيابة العامة في ماينز أمس الخميس، إن الحكم نهائي. وكان المتهم قيد الاعتقال مذاك.

وكان قد تعرض عدد من قاطني الفندق، واثنان من رجال الأطفاء لإصابات خفيفة. وأصبح الفندق غير صالح للسكن جراء الحريق والدخان وآثار عمليات الإطفاء.

وكانت الكنائس وأعضاء مجلس المدينة ومبادرات قد دعت حينها لتجمع مناهض لكراهية الأجانب، بعد انتشار صور الصلبان المعقوفة (رمز النازية) المرسومة على المأوى المحروق، ظناً منهم أنه هجوم لكارهي الأجانب.

وبرر الشاب السوري حينذاك ما فعله آنذاك بالاحتجاج على اكتظاظ مكان السكن، وافتقاده لأفق مستقبلية للحياة، مشيراً إلى أنه لم يتوقع أن تخرج النار عن السيطرة.

وجاء الحكم عليه وفق ما طلبته جهة الإدعاء، فيما كان الدفاع قد التمس الحكم عليه بالسجن ٣ سنوات.

(دير تلغراف عن موقع تلفزيون “إس في إر”)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph