بدء محاكمة الداعية السلفي الذي شكل “شرطة الشريعة” في ألمانيا بتهمة دعم الإرهاب في سوريا

  • 6 سبتمبر، 2016

تبدأ أمام محكمة مدينة دوسلدورف الألمانية بعد ظهر اليوم الثلاثاء وقائع محاكمة الداعية السلفي الألماني “سفين لاو”،  الذي اشتهر بتأسيسه “شرطة الشريعة” في مدينة فوبرتال الألمانية، بتهمة دعم الإرهاب في سوريا.

ويوجه الادعاء العام الألماني للداعية (35 عاماً)، وهو من مدينة مونشنغلادباخ واعتنق الإسلام في مراهقته، تهمة دعم تنظيم إرهابي إسلاموي نشط في سوريا.

وكانت محكمة مدينة دوسلدورف أشارت من قبل إلى إمكانية إدانة لاو نفسه بتهمة الإرهاب، ويقبع في السجن على ذمة التحقيق منذ 9 أشهر.

وتجرى وقائع المحاكمة اليوم في وحدة أمنية مشددة بالمحكمة. وحددت المحكمة 30 جلسة للنظر في القضية حتى 18 يناير (كانون الثاني) المقبل، ومن المتوقع خلالها أن تقدم جهة الادعاء العام دلائل على دعم التنظيم الإرهابي “جيش المهاجرين والأنصار” النشط في سوريا.

وبحسب صحيفة الدعوى، تعود الاتهامات لعام 2013، حيث أرشد لاو اثنين من السلفيين من ألمانيا للانضمام إلى تنظيم “جيش المهاجرين والأنصار”،الذي حول ولائه من تنظيم “داعش” لتنظيم القاعدة العام الماضي، بمساعدة أحد مهربي البشر.

وأحد هذين السلفيين مدان حالياً بالسجن لمدة 4 أعوام ونصف في مدينة شتوتغارت الألمانية. كما دبر لاو أجهزة رؤية ليلية وأموال لصالح التنظيم، بحسب الادعاء.

وقال محامي لاو، موتلو غونال “إن موكله ينفي كافة الاتهامات الموجهة إليه”، مضيفاً أن شاهد الإدانة الرئيسي في القضية “كاذب وسيء السمعة”.

واكتسب لاو شهرة عالمية في العام ٢٠١٤ عندما شكل مجموعة أطلقت على نفسها “شرطة الشريعة” وقامت بدوريات في مدينة فوبرتال زاعمين أنهم سيطبقون القوانين الإسلامية ضد استهلاك الكحول والمقامرة والاستماع للموسيقى على المسلمين، ما أثار حينها مخاوف في ألمانيا، خاصة مع وصول عدد كبير من اللاجئين غالبيتهم مسلمون قادمون من سوريا والعراق وأفغانستان،

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph