“لا للانقلاب العسكري ولا للدكتاتورية المدنية” .. عشرات آلاف الأكراد يتظاهرون ضد الرئيس التركي أردوغان في ألمانيا (فيديو)

  • 4 سبتمبر، 2016
“لا للانقلاب العسكري ولا للدكتاتورية المدنية” .. عشرات آلاف الأكراد يتظاهرون ضد الرئيس التركي أردوغان في ألمانيا (فيديو)

تظاهر عشرات آلاف الأكراد السبت في كولونيا غرب ألمانيا تعبيرا عن احتجاجهم على سياسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعد الهجوم الذي شنه الجيش التركي على المقاتلين الأكراد في شمال سوريا، وهتفوا بالألمانية “لا للانقلاب العسكري ولا للدكتاتورية المدنية.”

وقالت وكالة الأنباء الألمانية إن نحو ثلاثين ألف شخص شاركوا في التظاهرة وهو رقم يتطابق مع الرقم الذي قدمه المنظمون. وردا على سؤال لوكالة فرانس برس رفضت شرطة كولونيا تأكيد صحة هذا العدد.

وبدأ المتظاهرون بالتجمع قرابة الساعة 9،30 ت غ، وجرت التظاهرة من دون أي حادث يذكر بحسب ما أعلنت الشرطة، التي حشدت ألفا من عناصرها لحماية التظاهرة وخصوصا لمنع أي صدام مع أتراك يعيشون في ألمانيا ويناصرون أردوغان.

وحمل المتظاهرون صورا لزعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله أوجلان مطالبين بإطلاق سراحه. ولا يزال أوجلان مسجونا في تركيا منذ العام 1999.

وأطلق المتظاهرون هتافات مناهضة لحملات الاعتقال التي تقوم بها السلطات التركية بعد محاولة الانقلاب منتصف تموز/يوليو الماضي، وأيضا هتافات احتجاجا على الدخول التركي لشمال سوريا.

وتعتبر الوحدات الكردية والحزب الاتحاد الديموقراطي الكردي في شمال سوريا أن الهدف الاول للجيش التركي هو ضربهم أكثر مما هو ضرب مواقع تنظيم “داعش” في شمال سوريا.

وأفادت وكالة الانباء الالمانية أن جمعية ناف-ديم الكردية هي التي دعت للتظاهرة. وتعتبر الاستخبارات الألمانية أن هذه الجمعية قريبة من حزب العمال الكردستاني.

وقال يافوز فيرزأوغلو المتحدث باسم جماعة (ناف-ديم) الكردية التي نظمت المظاهرة في كولونيا “نحن نتظاهر لأننا نعامل بطريقة ظالمة منذ ثلاثين عاما وأيضا لأن ألمانيا تساند هذا السلوك من خلال شحنات الأسلحة والحظر على الجماعات الكردية في ألمانيا.”

وقالت الشرطة إنها احتجزت 77 شخصا يوم الجمعة في مدينة غريفينبوخ القريبة بعد أن رفض طلاب أكراد التفرق بعد اعتصام. وأصيب ثلاثة من أفراد الشرطة خلال تلك الأحداث.

ويقدر جهاز الأمن الداخلي الالماني أن حزب العمال الكردستاني له نحو 14 ألف عضو في ألمانيا. وقال الجهاز في يونيو حزيران إنه لا يستبعد عودة الحزب إلى تنفيذ أعمال عنف في أوروبا بالنظر إلى العنف المتصاعد في تركيا.

وقال سليم جيبا وهو شاب كردي ألماني الجنسية شارك في المظاهرة لرويترز “عندما تساند حكومتنا الألمانية تحت قيادة أنغيلا ميركل الحكومة التركية علينا على الأقل أن نرسل تحذيرا ليوضح أنها تساند نظاما دكتاتوريا.”

وتصنف الولايات المتحدة حزب العمال الكردستاني في خانة التنظيمات الإرهابية وكذلك الاتحاد الأوروبي. وتحظر ألمانيا أي نشاط لهذا الحزب منذ العام 1993.

وكانت كولونيا شهدت في نهاية تموز/يوليو تظاهرة أخرى ضخمة لكنها كانت تعبيرا عن الدعم لأردوغان، وجمعت نحو 40 ألف شخص.

وتعيش في ألمانيا جالية تركية كبيرة جدا فيما يبلغ عدد الأكراد نحو مليون شخص. ويخشى مسؤولون ألمان من انقسامات عميقة في أعقاب محاولة الانقلاب الفاشلة في صفوف ثلاثة ملايين نسمة من أصول تركية في ألمانيا.

(دير تلغرف عن وكالتي فرانس برس، رويترز – الصورة من موقع تويتر)

 

 

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph