لم تنأ بنفسها لكنها أكدت أنه ليس ملزم قانونياً .. الحكومة الألمانية تقوم بخطوة صغيرة لإرضاء تركيا الغاضبة من اعتراف البوندستاغ بإبادة الأرمن

  • 2 سبتمبر، 2016
لم تنأ بنفسها لكنها أكدت أنه ليس ملزم قانونياً .. الحكومة الألمانية تقوم بخطوة صغيرة لإرضاء تركيا الغاضبة من اعتراف البوندستاغ بإبادة الأرمن

كررت الحكومة الألمانية الجمعة تأكيد الطابع غير الملزم لقرار المجلس النواب الألماني (بوندستاغ) الاعتراف بإبادة الارمن، لكنها أكدت أنها لم تخضع بذلك لضغوط تركيا التي يغضبها منذ أشهر تبني البرلمان للقرار.

وقال المتحدث باسم الحكومة شتيفن سايبرت خلال لقاء صحافي اعتيادي:  “ثمة تأكيدات خاطئة تفيد أن الحكومة الألمانية تريد النأي بنفسها عن قرار البوندستاغ، وهذا ليس صحيحا على الإطلاق”، مؤكداً أنه يحق لمجلس النواب الألماني، باعتباره هيئة مستقلة، إبداء رأيه حول المواضيع التي يريدها.

وكرر في الوقت نفسه التأكيد أن القرار الذي صوت عليه البوندستاغ في حزيران/يونيو، هو “رأي حول موضوع سياسي”، و”ليس ملزما على الصعيد القانوني مثلما يفيد موقع البوندستاغ على الانترنت”.

وكان المتحدث يعلق على مقالة نشرتها الطبعة الالكترونية لمجلة دير شبيغل الأسبوعية، وجاء فيها أن سايبرت يستعد للنأي بالحكومة عن القرار المتعلق بالابادة، مكررا تأكيد طابعه غير الملزم، لمراعاة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي يطالب منذ أسابيع بخطوة من هذا النوع.

وأوضحت دير شبيغل أن السلطات التركية أبلغت الدبلوماسيين الألمان الذين يجرون مفاوضات في أنقرة، أنها ستكتفي بتوضيح في هذا الشأن من برلين لإعادة العلاقات التي توترت في حزيران/يونيو بسبب القرار الى سابق عهدها.

وتحدث وزير الخارجية الألماني فرانك-فالتر شتاينماير أيضا عن هذا الموضوع الجمعة في برلين، بعبارات قريبة من تلك التي استخدمها المتحدث باسم الحكومة.

وقال شتاينماير في وقت سابق اليوم الجمعة إن للبوندستاع له كل الحق والحرية في التحدث عن الأمور السياسية لكن ليس كل قرار ملزم قانونيا.

لكن مقالة دير شبيغل التي تحدثت عن عملية اتصالات منسقة من الحكومة، وأشارت إلى مبادرة من انغيلا ميركل “للقيام بخطوة في اتجاه أردوغان”، وضعت المستشارة في وضع حرج. وأنبرى عدد من المقربين منها لنفي أي مؤشر ضعف حيال تركيا أو تنكر لمجلس النواب.

وأغضبت مبادرة البوندستاغ الذي اعترفت أكثريته الساحقة بإبادة الأرمن في 1915، الحكومة التركية.

عندئذ قررت انقرة منع النواب الألمان من زيارة قاعدة انجرليك العسكرية جنوب تركيا، حيث يتمركز جنود ألمان في إطار التصدي لتنظيم “داعش”.

ويمكن أن تعمد ألمانيا إلى سحب طائراتها للاستطلاع المتمركزة في انجرليك إذا لم يتم التوصل إلى حل بين البلدين.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، فرانس برس )

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph