وزير الداخلية الألماني يحذر من النظر للاجئين كحل للتحديات الديموغرافية

  • 1 سبتمبر، 2016
وزير الداخلية الألماني يحذر من النظر للاجئين كحل للتحديات الديموغرافية

حذر وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير، من النظر لللاجئين كحل للتحديات الديموغرافية التي تواجهها ألمانيا، وقال اليوم الخميس، في مؤتمر عن الديموغرافيا بالعاصمة الألمانية برلين، إن استقبال لاجئين لا يعد جزءاً أساسياً من تحقيق سياسة ديموغرافية نشطة، مؤكداً أن هذه السياسة لا يمكن أن تكون كذلك.

وأكد دي ميزير قائلاً: “لا نستقبل لاجئين بهدف حل مشكلتنا الديموغرافية”، مشيراً إلى أنه ليس هناك سياسة ديموغرافية تنشأ خلال الحروب أو اللجوء أو النزوح، وأوضح أن الأمر يتعلق خلال هذه الحالات بالقانون الدولي وحق واللجوء والمساعدات الإنسانية، مشدداً على ضرورة ألا يتم الخلط بين كلا الموضوعين.

ولكن دي ميزير أكد أن التطور المستقبلي للمجتمع يرتبط بمدى تحقيق نجاح في دمج اللاجئين الذين يبقون في بلادنا، لذا تعد سياسة الدمج بلا شك أيضاً سياسة ديموغرافية، واستدرك قائلاً: “ولكن تحقيق دمج لا يتم بعبارات جميلة، فالدمج يحتاج لقواعد مواصفات، ولا يسري من تلقاء نفسه”.

وأشار وزير الداخلية الاتحادي إلى أن المبدأ المنصوص عليه في قانون الدمج الجديد هو “التشجيع والمطالبة”، وأوضح أن من لديه استعداد للاندماج، ومن لديه اهتمام بألمانيا ويظهر استعدادا للعمل، لديه بألمانيا جميع الفرص، على عكس الشخص الذي ليس لديه استعداد لذلك.

(وكالة الأنباء الألمانية)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph