البنتاغون: الاشتباكات بين القوات التركية والمعارضة “غير مقبولة”..و أوغلو يتهم وحدات حماية الشعب بالضلوع في تطهير عرقي بشمال سوريا

  • 29 أغسطس، 2016

انتقدت الولايات المتحدة يوم الاثنين الاشتباكات التي وقعت بين القوات التركية وبعض جماعات المعارضة في شمال سوريا واصفة إياها بأنها “غير مقبولة” ودعت كل الأطراف المسلحة في الاشتباكات إلى الامتناع عنها والتركيز على قتال تنظيم “داعش”.

ونقل بريت مكغورك المبعوث الرئاسي الخاص للتحالف المناهض لـ”داعش” على حسابه الرسمي على تويتر عن بيان لوزارة الدفاع “نريد أن نوضح أننا نرى هذه الاشتباكات -في المناطق التي لا وجود للدولة الإسلامية بها- غير مقبولة ومبعث قلق بالغ”، مضيفاً: “ندعو كل الأطراف المسلحة إلى التوقف… الولايات المتحدة منخرطة بنشاط في تسهيل تفكيك هذه النزاعات وتوحيد التركيز على الدولة الإسلامية التي ما زالت تمثل تهديدا خطيرا ومشتركا.”

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أيضا في بيان إن الولايات المتحدة كررت طلبها بعودة وحدات حماية الشعب السورية الكردية إلى شرق نهر الفرات وتدرك أن ذلك هو ما حدث “إلى حد كبير”.

وسيطرت تركيا وحلفاؤها من مقاتلي المعارضة السوريين على أراض واقعة تحت سيطرة قوات متحالفة مع الأكراد يوم الأحد في اليوم الخامس من حملة عبر الحدود قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنها قتلت 35 قرويا على الأقل.

وتدعم الولايات المتحدة وحدات حماية الشعب الكردية في القتال ضد “داعش” في سوريا إلا أن تركيا حليف واشنطن في حلف شمال الأطلسي ترى أن الوحدات امتداد لحزب العمال الكردستاني المحظور الذي يشن تمردا في جنوب شرق تركيا ذي الأغلبية الكردية منذ ثلاثة عقود.

والاثنين، اتهم وزير خارجية تركيا مولود تشاووش أوغلو وحدات حماية الشعب الكردية السورية بتنفيذ عمليات تطهير عرقي في شمال سوريا وقال إن الوحدات تسعى إلى توطين أنصارها في المناطق التي انتزعت السيطرة عليها من تنظيم “داعش”.

وقال تشاووش أوغلو إن هدف العملية التي يقوم بها مقاتلون سوريون مدعومون من تركيا حول بلدتي منبج وجرابلس هو طرد “داعش” وأضاف أنه يجب أن تتحرك وحدات حماية الشعب فورا إلى شرق الفرات.

وتابع في مؤتمر صحفي في أنقرة “الناس الذين أجبروا على مغادرة هذه الأماكن يجب أن يعودوا إلى هذه المناطق يجب أن يعيشوا هناك لكن هذا ليس هدف وحدات حماية الشعب. وحدات حماية الشعب ضالعة في تطهير عرقي يقومون بتوطين من يريدون في هذه الأماكن”.

وأضاف: ”هذا هو سبب عدم ارتياح وحدات حماية الشعب وحزب الاتحاد الديمقراطي (الكردي السوري) لهذه العملية (المدعومة من تركيا).”

(رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph