“بادرة أمل للمستقبل ما بعد الحرب” .. معهد غوته بدمشق يفتح أبوابه في برلين مدة أسبوعين خريف العام

  • 28 أغسطس، 2016
“بادرة أمل للمستقبل ما بعد الحرب” .. معهد غوته بدمشق يفتح أبوابه في برلين مدة أسبوعين خريف العام

يعيد معهد غوته بدمشق فتح أبوابه مؤقتاً لمدة أسبوعين لكن هذه المرة في برلين، بعد إغلاقه في العام ٢٠١٢ بسبب الحرب الدائرة في سوريا، وذلك كبادرة أمل للمستقبل ما بعد الحرب، لكثير من الألمان والسوريين المرتبطين بفرع المعهد بدمشق، الذين انتقلوا حينها لبلدان أوربية آملين بالعودة يوماً إليه، بحسب بيان أصدره المعهد الخميس (٢٥ آب ٢٠١٦).

ومن المنتظر أن يتم اعداد برنامج ثقافي للفترة التي سيتم فيها “إعادة أحياء” المعهد خريف العام الحالي، يتضمن إقامة حفلات وعرض أفلام، وعقد حوارات.

ويعد الفرع الموجود في دمشق من أوائل الفروع التي افتتحها المعهد حول العالم، وذلك في العام ١٩٥٥. و ستستضيف إحدى المحلات البرلينية الفعالية في الفترة ما بين العشرين من شهر اكتوبر تشرين الأول القادم وحتى الخامس من شهر نوفمبر تشرين الثاني.

ومن المخطط أن يشارك الكثير من الفنانين وصانعي الأفلام والأدباء والموسيقين من الألمان والسوريين في البرنامج الثقافي، عبر معارض فنية وحفلات وورشات وعروض سينمائية.

وستكون الموضوعات الرئيسية لـ”مؤسسة غوته دمشق – في المهجر” عن الوطن واللجوء و النزوح، إذ يعيش الكثير من السوريين حاليا في المهجر بأوروبا.

فعلى سبيل المثال سيناقش المخرج المسرحي السوري أنيس حمدون والناقد الفني هانو راوتربرغ موضوع اللجوء في الفن المعاصر، والوضع الحالي للفنانين اللاجئين.

كما ستتضمن الفعالية مكتبة تضم كتب أدبية سورية وألمانية وكتب أطفال وأجهزة لوحية وكومبيوتر، بحسب بيان للمعهد.

(دير تلغراف عن النسخة الألمانية من دويتشه فيله، موقع معهد غوته)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph