وزير الخارجية التركي يشن هجوماً عنيفاً على نظيرته السويدية .. ويصف كلامها عن قضية الاعتداء الجنسي على قاصرين بالـ “أكاذيب”

  • 15 أغسطس، 2016
وزير الخارجية التركي يشن هجوماً عنيفاً على نظيرته السويدية .. ويصف كلامها عن قضية الاعتداء الجنسي على قاصرين بالـ “أكاذيب”

أعلنت وزارة الخارجية التركية الاثنين أنها استدعت السفير السويدي في أنقرة بعدما نددت وزيرة الخارجية السويدية بقرار قضائي تركي يشرع في رأيها العلاقات الجنسية مع الأطفال دون خمسة عشر عاما.

ونددت وزيرة خارجية السويد مارغوت فالستروم الأحد بقرار للمحكمة الدستورية التركية التي أيدت في تموز/يوليو سحب مادة من قانون العقوبات تعتبر أي عمل جنسي مع طفل دون الخامسة عشرة بمثابة “اعتداء جنسي”.

وحسب تقارير إعلامية فإن المحكمة وافقت على طلب محكمة محلية في تركيا كانت قد رأت أن التعريف الحالي مصاغ بشكل مطاط جداً ولا يميز بين الفئات العمرية وأن الأطفال بين سن 12 و 15 عاماً قادرون على فهم معنى العملية الجنسية وطالبت بأخذ ذلك في الاعتبار من الناحية الجنائية.

وسيبدأ العمل بإلغاء التعريف القديم اعتباراً من ديسمبر (كانون أول) المقبل.

وقالت وزارة العدل التركية مشيرة لذلك إن الإلغاء لن يتسبب في إحداث ثغرة قانونية وأنها ستعمل من خلال سن قانون جديد على ألا تنشأ عن ذلك ثغرة مستقبلاً.

وكتبت فالستروم على موقع تويتر “يجب إلغاء القرار التركي الذي يسمح بعلاقات جنسية مع أطفال تقل أعمارهم عن 15 عاما. أن الأطفال يحتاجون إلى حماية أكبر وليس أقل ضد العنف والتحرش الجنسي”.

واعتبر وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو أن “نشر وزيرة للخارجية تغريدة مماثلة تستند إلى معلومات مغلوطة أو تكهنات” هو “أمر شائن”.

ووصف تشاوش اوغلو تغريدة فالستروم بأنها “مرفوضة” مطالبا أياها بالتحرك “في شكل مسؤول” ومعلنا استدعاء السفير السويدي إلى وزارته.

وأضاف في تصريحات نقلها التلفزيون “ينبغي الا تنشر وزيرة أكاذيب مماثلة. نعم للانتقادات لكننا هنا أمام افتراءات وأكاذيب”.

وأكد الوزير التركي أن حكومته مصممة على التصدي للاعتداءات الجنسية بحق الأطفال وأن القضاء يعمل على بلورة بنود جديدة.

من جهته، أيد رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفن الاثنين ما عبرت عنه وزيرة خارجية بلاده وذلك ردا على سؤال لوكالة الأنباء السويدية في عمان.

وقال “من جهتنا، نرى أن من المهم القول أن علينا تعزيز حقوق الأطفال، وهذا ما نناضل من أجله”.

وأضاف “ليس هناك أي سبب للتراجع (…) من المهم بالنسبة الينا إجراء حوار ولكن علينا أن ندلي بأرائنا حول ما نحن مقتنعون به”.

والسبت، استدعي القائم بالاعمال النمساوي في انقرة احتجاجا على نشر شريط إخباري على شاشات في مطار فيينا يقول إن “تركيا تجيز العلاقات الجنسية مع أطفال تقل اعمارهم عن خمسة عشر عاما”.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، فرانس برس)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph