البابا فرنسيس يستضيف لاجئين سوريين على الغداء في الفاتيكان

  • 11 أغسطس، 2016
البابا فرنسيس يستضيف لاجئين سوريين على الغداء في الفاتيكان

استضاف البابا فرنسيس 21 لاجئا سوريا على الغداء بمقر إقامته يوم الخميس حيث عرض عليه أطفال رسوماتهم عن الحرب وعن الهروب المثير عبر البحر، وتلقى كل منهم هدية.

وأظهر تسجيل فيديو نشره الفاتيكان البابا وقد تأثر برسم صبي يصور طفلا يسبح في بحر من الدماء ثم يسبح في بحر يغطيه اللون الأزرق.

ورسم طفل آخر دبابة وأشخاصا يطلقون الرصاص على بعضهم البعض في حين ظهر في رسم آخر طفلان يحاولان الفرار متشابكي الأيدي.

وقالت دانييلا بومباي مسؤولة مكتب المهاجرين في سان ايجيديو لإذاعة الفاتيكان “كانت لحظة عائلية ومؤثرة. لقد تكلموا بالإيطالية التي بدأوا تعلمها (…) وشكروه لأنه انقذ حياتهم”.

وجميع هؤلاء مسلمون باستثناء زوجين مسيحيين. ويتولى الفاتيكان كلفة إقامتهم مع شروعهم في حياة جديدة في روما برعاية جمعية سانت إيجيديو الخيرية الكاثوليكية.

كان البابا قد اصطحب معه في طائرته نحو 12 لاجئا من جزيرة ليسبوس اليونانية عندما زار مخيما للاجئين في أبريل نيسان. ووصل الآخرون إلى روما لاحقا.

وأقيم الغداء في دار ضيافة سانتا مارتا داخل الفاتيكان حيث اختار البابا الإقامة بدلا من المقار البابوية الواسعة التي سكنها سابقوه في القصر الرسولي بالفاتيكان.

ودافع البابا فرنسيس عن استقبال المهاجرين في أوروبا من دون تمييز. ودعا كل رعية في القارة العجوز إلى استقبال عائلة من اللاجئين. ويستضيف الفاتيكان الذي يضم رعيتين أسرتين مسيحيتين.

وخلال زيارته ليسبوس، أبدى العديد من الكاثوليك استياءهم لدى علمهم بأن البابا سيصطحب معه مسلمين، فقال ردا على ذلك “لم أختر، أنهم جميعا أبناء الله”.

(دير تلغراف عن رويترز، فرانس برس)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph