يونكر: تركيا في الحالة التي هي فيها الآن لا يمكنها أن تصبح عضواً في الاتحاد الأوروبي .. وأنقرة تعتبر تصريحات مستشار النمسا الداعية لإنهاء المحادثات أقرب لليمين المتطرف

  • 4 أغسطس، 2016
يونكر: تركيا في الحالة التي هي فيها الآن لا يمكنها أن تصبح عضواً في الاتحاد الأوروبي .. وأنقرة تعتبر تصريحات مستشار النمسا الداعية لإنهاء المحادثات أقرب لليمين المتطرف

 قال عمر جليك وزير شؤون الاتحاد الأوروبي في تركيا يوم الخميس إن تصريحات مستشار النمسا التي اقترح فيها إنهاء محادثات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي تقترب من خطاب اليمين المتطرف.

وقال جليك للصحفيين في أنقرة “إنه لأمر مزعج أن تتطابق التصريحات مع تلك التي تصدر عن اليمين المتطرف… الانتقاد بلا شك حق ديمقراطي لكن هناك فرقا بين أن تنتقد تركيا وأن تكون ضد تركيا.”

وقال المستشار النمساوي كريستيان كيرن يوم الأربعاء إنه سيبدأ مناقشة بين رؤساء الحكومات الأوروبية للتخلي عن المحادثات مع تركيا بشأن انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي بسبب عدم كفاية معاييرها الديمقراطية والاقتصادية.

وفي ألمانيا، دعا وزير الداخلية لولاية بافاريا الألمانية يواخيم هيرمان، اليوم الخميس، لإنهاء المفاوضات مع تركيا بشأن انضمامها للاتحاد الأوروبي.

وأوضح هرمان في مدينة ميونيخ، أن الحكومة المحلية لولاية بافاريا ترى أنه يتعين على الاتحاد الأوروبي قطع مباحثات الانضمام القائمة مع تركيا، وقال: “لا يمكن أن تكون عضوية تركيا بالاتحاد الأوروبي خياراً على الإطلاق”.

وأكد أن أي دولة تطأ القيم الديمقراطية بأقدامها لا يمكن أن تكون عضواً بالاتحاد الأوروبي، وقال: “إن التطورات التي يقوم بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بكثافة حالياً تعارض مبدأ دولة القانون، فلم يعد هناك أساس وجيه لمفاوضات انضمام تركيا للاتحاد”.

وأشار الوزير المحلي إلى أن الشخص الذي يبعد بهذه الطريقة عن المبادئ الأساسية للديمقراطية، يقود بنفسه مفاوضات الانضمام للاتحاد الأوروبي “إلى حالة من اليأس واللامعقولية التامة”.

وفي وقت لاحق، قال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر في تصريحات نشرت يوم الخميس إن تجميد محادثات انضمام تركيا لعضوية الاتحاد الأوروبي سيأتي بنتيجة عكسية رافضا دعوة النمسا لوقف مفاوضات العضوية معها.

وقال يونكر لمحطة (إيه.آر.دي) الألمانية العامة إن تركيا ليست مؤهلة حاليا لتصبح عضوا في الاتحاد الأوروبي في تصريحات قد تؤدي لمزيد من التوتر في العلاقات بين أنقرة والتكتل الذي تسعى للانضمام له في أعقاب محاولة انقلاب عسكري فاشلة.

وقال يونكر للمحطة في بروكسل “تركيا في الحالة التي هي فيها الآن لا يمكنها أن تصبح عضوا في الاتحاد الأوروبي… وبالتأكيد إذا أعادت تطبيق عقوبة الإعدام كما يطالب البعض.”

وأضاف “لا أعتقد أن إبلاغنا تركيا من جانب واحد بأن المفاوضات انتهت سيكون مفيداً”.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph