مفوض أوروبي: انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي يظل مستبعداً حتى رحيل أردوغان

  • 30 أغسطس، 2016
مفوض أوروبي: انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي يظل مستبعداً حتى رحيل أردوغان

قال مفوض الاقتصاد الرقمي والمجتمع بالاتحاد الأوروبي وهو ألماني لصحيفة بيلد يوم الثلاثاء إن تركيا لن تنضم إلى عضوية الاتحاد على الأرجح في عهد الرئيس رجب طيب إردوغان.

وبدأت تركيا محادثات للحصول على عضوية الاتحاد عام 2005 لكنها لم تحرز تقدما يذكر. وتشعر دول كثيرة بالقلق من احتمال انضمام الدولة ذات الأغلبية المسلمة للاتحاد كما زاد توتر العلاقات منذ محاولة انقلاب في يوليو تموز.

وقال غونتر أوتينغر في مقابلة مع الصحيفة “من المرجح أن تؤجل هذه المسألة لفترة ما بعد إردوغان.” وأضاف “في ظل الظروف الحالية الانضمام لن يكون واقعيا حتى أواخر العقد القادم.”

وقال زيغمار غابرييل نائب المستشارة الألمانية يوم الأحد إنه لا يتوقع حصول تركيا على عضوية الاتحاد خلال حياته السياسية، مشيرا إلى أن التكتل لن يكون في وضع يسمح بقبول تركيا حتى لو نفذت أنقرة كل الشروط المطلوبة لذلك غدا.

وفي يونيو حزيران أيد مشرعون ألمان وصف قتل أعداد كبيرة من الأرمن عام 1915 بأنه إبادة جماعية وهو ما أغضب تركيا التي ترفض اعتبار قتل المسيحيين الأرمن على أيدي القوات العثمانية خلال الحرب العالمية الأولى إبادة جماعية.

وفي شأن ذا صلة بالعلاقات الأوربية التركية، حذر وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو في حديث لصحيفة “كاثيميريني” اليونانية نشر الثلاثاء من أن تركيا “لن تتمكن من الاستمرار في وقف” تدفق المهاجرين إلى الاتحاد الأوروبي إذا لم يتم إعفاء الأتراك من تأشيرات دخول بحلول تشرين الأول/اكتوبر.

ووجه الوزير هذا التحذير مجددا للأوروبيين بعد تسجيل السلطات اليونانية بين الاثنين وصباح الثلاثاء لتدفق جديد قياسي لمهاجرين مع وصول 462 شخصا انطلقوا من السواحل التركية.

وقال الوزير التركي “قامت تركيا بواجباتها” لقطع تدفق المهاجرين بعد الاتفاق المبرم في آذار/مارس مع الاتحاد الأوروبي وباتت تنتظر من الأوروبيين “أن يحترموا وعودهم” منها إعفاء الأتراك من تأشيرة شنغن.

وأضاف في حال تخلف الاتحاد الأوروبي عن تعهداته “لا يمكن لتركيا أن تستمر في وقف وحدها الهجرة غير الشرعية” إلى أوروبا. وتابع “ننتظر إعفاء المواطنين الأتراك من التأشيرات في تشرين الأول/اكتوبر على أبعد تقدير”.

وتراجع عدد المهاجرين الذين كانوا الصيف الماضي بالآلاف في بحر ايجه، إلى حوالي مئة يوميا بعد الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا وينص على إعادة كافة الوافدين بعد 20 آذار/مارس.

لكن هذه الاعداد ارتفعت بعد الانقلاب الفاشل في تركيا وبلغت ذروتها خصوصا بين الاثنين والثلاثاء خلال الصيف. لكن السلطات اليونانية امتنعت عن التعليق على هذا الموضوع وتسعى للحفاظ على التعاون مع أنقرة.

(دير تلغراف عن وكالتي فرانس برس و رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph