خشية تحولها لدولة عبور جديدة .. وزير سويسري: ألمانيا تشدد الضوابط الحدودية مع سويسرا وتسحب بساط الترحيب من تحت أقدام اللاجئين

  • 21 أغسطس، 2016
خشية تحولها لدولة عبور جديدة ..  وزير سويسري: ألمانيا تشدد الضوابط الحدودية مع سويسرا وتسحب بساط الترحيب من تحت أقدام اللاجئين

 قال وزير المالية السويسري أوليه مورور إن ألمانيا شددت الضوابط الحدودية مع جارتها الجنوبية سويسرا للحد من تدفق المهاجرين بشكل غير مشروع ووصف ذلك الإجراء بأنه دليل على أن ألمانيا سحبت بساط الترحيب من تحت أقدام المهاجرين.

وأكدت وزارة الداخلية الألمانية أنه جرى زيادة عدد الموظفين على الحدود، لاعتقال وابعاد الذين يخالفون شروط الدخول، ولا يسعون للحصول على حماية بشكل رسمي.

ووصل أكثر من مليون شخص هربوا من ويلات الحرب وشظف العيش في الشرق الأوسط وأفريقيا ومناطق أخرى إلى ألمانيا العام الماضي. وتغيرت المشاعر تجاههم بعد سلسلة من الهجمات التي استهدفت المدنيين الشهر الماضي بينها ثلاثة هجمات نفذها مهاجرون.

وشنت سويسرا نفسها حملة ضد المهاجرين – وكثير منهم من أصول أفريقية – الذين يحاولون الوصول إليها عبر جارتها الجنوبية إيطاليا بعد عبور البحر المتوسط. وتحاول جماعات حقوقية تحديد إن كان هذا الموقف يشكل انتهاكا لمواثيق حقوق الإنسان والتي يؤكد مسؤولون سويسريون على أنهم سيضمنون العمل بها.

واستغل مورور – الذي يشرف على حرس الحدود بحكم منصبه – الموقف الألماني المشدد لتبرير نهج سويسرا في إعادة قرابة ألف مهاجر إلى إيطاليا يوميا بعد محاولتهم العبور إلى ألمانيا أو مناطق أخرى شمالا دون أوراق سليمة أو دون تقديم طلب لجوء في سويسرا.

ونقلت عنه صحيفة “نويه تسوريشر تسايتونغ آم زونتاغ” السويسرية الأسبوعية في عددها الصادر اليوم الأحد قوله خلال اجتماع أسبوعي لحزب الشعب السويسري اليميني “ألمانيا تعزز الحدود مع سويسرا بشكل مستمر.” وأكدت وزارته هذه التصريحات.

و قال ماورير  إن ألمانيا ”قامت بانتداب نحو 90 شخصا من حرس الحدود و40 فردا من أفراد الشرطة الاتحادية بشكل إضافي إلى هذه المنطقة الحدودية خلال الأسابيع الأخيرة الماضية”، مضيفاً أن “ألمانيا ابتعدت بوضوح عن موقفها المرحب”.

وذكرت الصحيفة أن سويسرا معرضة حاليا لخطر أن تصبح دولة عبور جديدة للاجئين في طريقهم للوصول إلى ألمانيا.

وأوضحت أن عدد المهاجرين الذين حاولوا الدخول إلى جمهورية ألمانيا الاتحادية عبر هذا الطريق ازداد بشكل كبير، مشيرة إلى بيانات الشرطة الاتحادية التي تقول إن 3385 شخصا وصلوا إلى ألمانيا بطريقة غير شرعية عبر سويسرا منذ بداية العام الجاري، أي ما يزيد على ما تم رصده في عام 2015 بنسبة 40 بالمئة.

وكان الطريق الرئيسية لطالبي اللجوء الواصلين إلى ألمانيا يمر بدول البلقان وينتهي بالنمسا، لكن الطريق المذكور تم إغلاقه، ليلجأ طالبو اللجوء إلى عبور البحر المتوسط ثم إيطاليا.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph