ميركل: ولاية شمال الراين فيستفاليا التي استقبلت مليون مشرد بعد الحرب العالمية الثانية نموذج يحتذى في ادماج الأجانب (فيديو)

  • 20 أغسطس، 2016

هنأت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، ولاية شمال الراين فيستفاليا بالذكرى السنوية السبعين لإنشائها، وأشادت بإنجازات أكبر ولاية ألمانية، من حيث عدد السكان في مجال دمج الأجانب.

وفي رسالتها الأسبوعية المتلفزة عبر الإنترنت، قالت ميركل اليوم السبت إن “شمال الراين فيستفاليا اعتادت دمج من يأتون إلى البلاد، وقد أنجزت شيئاً عظيماً”.

وضربت ميركل المثل على ذلك بالعمالة الوافدة من المهاجرين البولنديين، ودمج الولاية لأكثر من مليون مشرد بعد الحرب العالمية الثانية، ولذلك فإن شمال الراين فيستفاليا هي ولاية دائماً ما أبدت انفتاحاً أمام قدرات ومواهب أناس من مناطق أخرى، دائماً ما كانت تنظر اليهم على أنهم إثراء”.

وتابعت ميركل أن “شمال الراين فيستفاليا أصبحت بذلك مثلاً للمناطق الأخرى في ألمانيا”.

يشار إلى أن ميركل ستشارك يوم الثلاثاء المقبل في مدينة دوسلدورف بصحبة ضيف الشرف الأمير البريطاني، ويليام في الاحتفال الرسمي بالذكرى السنوية السبعين لإنشاء ولاية شمال الراين فيستفاليا.

(وكالة الأنباء الألمانية)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph