ميركل: النقاب عقبة أمام اندماج المهاجرين واللاجئين في المجتمع .. والاتحاد الألماني للمحامين يشكك في دستورية حظره

  • 19 أغسطس، 2016
ميركل: النقاب عقبة أمام اندماج المهاجرين واللاجئين في المجتمع  .. والاتحاد الألماني للمحامين يشكك في دستورية حظره

قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، النقاب الذي تستخدمه بعض النساء المسلمات لتغطية وجوههن بأنه يحول دون دمج المهاجرين واللاجئين في المجتمع.

ومؤخراً دعا بعض أعضاء الحزب المسيحي الديمقراطي المحافظ الذي تتزعمه ميركل، خاصة وزيرا داخلية ولايتين تعقدان انتخابات إقليمية الشهر المقبل، إلى حظر أي نقاب يغطي الوجه.

وأدلت ميركل بدلوها في القضية في تصريحات نشرتها، اليوم، شبكة “رداكتسيون نتسفرك دويتشلاند” الإخبارية، ونقل عنها قولها: “من وجهة نظري قلما تمتلك سيدة تغطي وجهها تماماً في ألمانيا أية فرصة للاندماج”.

ولم تحدد ميركل في تصريحاتها إذا ما كان ممكنا حظر ارتداء البرقع في مجالات معينة أم لا، وقالت: “إن الأمر يتعلق في هذا الشأن بعملية تقدير سياسية وقانونية، ومن أجل حلها يحظى وزير الداخلية (الاتحادي) توماس دي ميزير بكامل دعمي”.

ويعارض وزير الداخلية الفيدرالي توماس دي ميزير الحظر الكلي، الذي يقول إن المحكمة العليا في ألمانيا ستلغيه.

كما أعرب محامون في ألمانيا عن تشككهم الكبير في دستورية فرض حظر عام على ارتداء البرقع (النقاب) في ألمانيا.

وأوضح الاتحاد الألماني للمحامين في العاصمة برلين “أن حرية العقيدة تشمل أيضاً الحق في التعبير عن العقيدة والتصرف بناء عليها، ومن أجل تحجيم هذا الحق الأساسي، هناك حاجة لأسباب قوية”.

وقال الاتحاد “لابد من الاستفسار عن الهدف من حظر ارتداء البرقع، فإذا كان مثل هذا الحظر يخدم التصدي لخطر الإرهاب في ألمانيا، فإن ذلك بالتأكيد لا يعد وسيلة مناسبة”.

وأوضح الاتحاد أنه ليس مفهوماً كيفية إسهام حظر البرقع في توفير المزيد من الأمن.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، أسوشيتد برس)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph