وزير المالية الألماني: الموقف في حلب عار على الإنسانية .. ولا يجب إنهاء التعاون مع أردوغان بشأن اللاجئين رغم عدم إعجابي بما يفعله

  • 16 أغسطس، 2016

وصف وزير المالية الألماني فولفجانج شويبله الموقف في مدينة حلب السورية بأنه عار على الإنسانية.

وقال شويبله خلال إحدى الفعاليات الانتخابية لحزبه المسيحي الديمقراطي في مدينة روستوك شمال ألمانيا: “نرى كل يوم أي نوع من المذبحة يرتكب هناك”.

ورأى شويبله أنه لا يمكن التغلب على عواقب الحرب إلا عندما يستجمع الأوروبيون كل إمكانياتهم وأضاف: “إذا لم يتعلم الأوروبيون قبل عقود بالفعل الدروس المستفادة من الحرب العالمية الثانية كانوا سيضطرون اليوم لاختراع الاتحاد الأوروبي من جديد”.

وأكد شويبله أنه ليست هناك فرصة مشابهة للفرصة المواتية حالياً للحفاظ على الاستقرار، وقال إن حلب أكثر المدن السورية التي يشتد فيها القتال في الحرب الأهلية السورية حيث يعيش في المدينة ما يصل إلى 300 ألف شخص في ظل ظروف كارثية.

وأشار شويبله إلى أن هناك حاجة للتعاون الدولي في الحرب على عصابات تهريب اللاجئين، وحذر من إنهاء التعاون مع تركيا وقال إنه أيضاً لا يعجبه ما يفعله الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ولكن إذا قطع الاتحاد الأوروبي محادثاته مع أنقرة فلن تكون هناك إمكانية لإعادة اللاجئين إلى السواحل التي انطلقوا منها عابرين البحر إلى أوروبا.

وقال الوزير الألماني: ”بالطبع لا يروق لي ما يفعله أردوغان.. لكنني لا أوافق على أنه … يجب علينا أن ننهي التعاون معه. من مصلحتنا الاستمرار في التعاون معا.”

وأضاف: “علينا أن نصبح قادرين على أن نتخذ قرارنا بأنفسنا بشأن من نسمح له بالقدوم لأوروبا والعيش فيها بشكل دائم ومن لا يسمح له بذلك”.

ودعا شويبله المقرب من المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل للتفريق بين اللجوء والهجرة قائلاً: “علينا أن نقدم المساعدة إذا تعلق الأمر باللجوء.. ولكن فيما يتعلق بالهجرة فلابد أن يكون تدخلنا توجيهياً من خلال الإمساك بزمام الأمور”.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph