المتحدث باسم ميركل يقول إن المستشارة سمعت مناشدة طبيب حلبي .. ويعتبر هدنة روسيا ذات الثلاث ساعات مثيرة للتهكم

  • 16 أغسطس، 2016

انتقد شتيفن زايبرت، المتحدث باسم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، اليوم الاثنين، بشدة عرض موسكو هدنة وقف إطلاق نار لمدة 3 ساعات يوميا في حلب، وقال إن ميركل قلقة بشأن الأهالي في حلب، وتلقت مناشدة مباشرة من طبيب سوري هو حمزة الخطيب، طلب منها المساعدة في وقف قصف المدنيين.

و دعا “زايبرت” روسيا إلى ممارسة نفوذها الكبير على رئيس النظام السوري بشار الأسد لرفع المعاناة عن مدينة حلب.

وأوضح زايبرت أن وعد روسيا بوقف إطلاق النار 3 ساعات يوميا للسماح للمساعدات الإنسانية بدخول حلب “مفترض أن يبدو كتنازل، لكنه في الحقيقة مثير للتهكم، إذ أن الجميع يعلم أن هذا الوقت لا يكفي على الإطلاق لتوصيل المؤن للناس الذين هم في أمس الحاجة إليها”.

وأكدت أنه لا يمكن تخفيف معاناة الناس هناك بإعلان هدنة من ٣ ساعات.

وأوضح زايبرت أن روسيا و حليفها بشار الأسد مسؤولان عن الوضع في حلب، مبيناً أن قرار استمرار الموت أو وصول المساعدات والأمل إلى السكان المحاصرين منذ أشهر في حلب يعود لهما في المقام الأول.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد قال اليوم الاثنين بعد لقائه نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير إنه كان واضحاً بالنسبة له أن وقف إطلاق النار لمدة قصيرة ليس كافيا.

لكنه أضاف، أنه “من الصعب تمديد ساعات التهدئة حاليا نظرا لاحتمال أن يستغلها المقاتلون في إعادة تنظيم أنفسهم والحصول على أسلحة” وهو ما قال إنهم فعلوه في الماضي.

(دير تلغراف عن أسوشيتد برس، رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph