الرئيس الألماني يدعم ميركل ويقلل من شأن مشاكل اندماج اللاجئين: بلادنا ليست “سفينة تغرق” ولا تواجه إعصاراً

  • 14 أغسطس، 2016
الرئيس الألماني يدعم ميركل ويقلل من شأن مشاكل اندماج اللاجئين: بلادنا ليست “سفينة تغرق” ولا تواجه إعصاراً

 أعلن الرئيس الألماني، يوآخيم غاوك، أنه يدعم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، ويدعم شعارها “سننجز المهمة”، في إشارة إلى التحديات التي يفرضها تيار الهجرة على السلطات في ألمانيا.

وقال غاوك في لقاء مع برنامج “اللقاء الصيفي” بالقناة الثانية في التلفزيون الألماني: “أنا لا أتصور مستشارة تقول أمام الشعب لن نتمكن من إنجاز المهمة، إذن فلماذا يختار الناس مثل هذه المستشارة”.

وذكر غاوك أن ألمانيا ليست في وضع مقلق بسبب مشاكل اندماج اللاجئين، مضيفاً بالقول: “البلاد ليست في وضع يشبه السفينة الغارقة، كما أنها ليست في وضع يماثل هبوب إعصار كبير، وإنما هي هبات رياح تهزنا شيئاً ما، ورياح تجعل المجتمع يتداخل بعض الشيء أيضاً”.

كما أعرب غاوك خلال اللقاء عن دعمه أيضاً للاتجاه الأمني الذي يتوخاه وزير الداخلية توماس دي ميزير، حيث قال إن وزير الداخلية أوضح “بطريقة يقظة تماماً” أن حظر ارتداء البرقع وحظر الجنسية المزدوجة أمور لن تحدث مدة بقائه في منصبه، ومن ثم “فيمكنني أن أتعايش مع مثل هذا الأمر”.

وكان دي ميزير طرح حزمة إجراءات أمنية شاملة يوم أمس الخميس لوقف مخاطر هجمات إرهابية أخرى في ألمانيا، إلا أن مطالب حزب ميركل بمنع ارتداء الغطاء الكامل لأجسام النساء المسلمات باستخدام النقاب/البرقع مثلاً، وكذلك إلغاء الجنسية المزدوجة، ووجهت بالرفض من جانبه.

من جانبه، دعا نائب المستشارة، زيغمار غابريل، في مقابلة مع إذاعة “دويتشلاند فونك” الأحزاب في بلاده إلى التعاون في مجال الأمن الداخلي.

وأشاد غابريل بعدم تبنى دي ميزير “للمقترحات المتشددة” لزملائه وزراء الداخلية المحليين، الذين ينتمون معه إلى تحالف ميركل المسيحي.

وأوضح غابريل: “أنا مسرور للغاية، لأن دي ميزير لا يشارك في مثل هذا النوع من تنافس المزايدة، والذي يتضمن جزءاً منه مواضيع رمزية مثل تحريم البرقع (النقاب)، أو إلغاء الجنسية المزدوجة”.

وأضاف وزير الاقتصاد الألماني: “أنا أيضاً أرى البرقع بشكل شخصي شيئاً مفزعاً”، لكنه في الوقت نفسه دعا إلى إفهام الناس القادمين إلى ألمانيا: “لماذا يعد البرقع في هذا البلد شيئاً لا نرغب في وجوده حقاً هنا”.

وفي هذا الصدد، شدد غابريل على أهمية “الجملة الذكية لوزير الداخلية الألماني”، التي قال فيها إنه لا يمكن حظر كل شيء يراه المرء خطأ.

وعن المطالبة بإلغاء الجنسية المزدوجة، قال غابريل إن هذه المطالبة تضع جميع من يعيش في ألمانيا بجواز سفر مزدوج تحت الاشتباه العام “وحتى أكون أميناً، فإننا بذلك سنفعل ما يفعله الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي سيسره أن نعاود الانقسام مرة أخرى إلى أتراك وألمان”.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph