على غرار النموذج الأسترالي .. حزب “البديل من أجل ألمانيا” المناهض للمهاجرين يدعو لإرسال من رفضت طلبات لجوئهم إلى جزر خارج أوروبا

  • 13 أغسطس، 2016

قالت رئيسة حزب البديل من أجل ألمانيا فراوكه بيتري أن الذين رفضت طلبات لجوئهم يجب أن يوضعوا في جزر خارج أوروبا.

وطالبت “بيتري” في مقابلة مع صحيفة “بيلد” نشرت السبت بتحويل المكتب الفيدرالي للهجرة واللاجئين إلى سلطة “الهجرة العكسية”.

وأوضحت أن “ هذه (السلطة) ستقوم بأخذ المهاجرين غير الشرعيين وطالبي اللجوء المرفوضة طلباتهم إلى جزيرتين خارج أوربا، محمية من قبل الأمم المتحدة”.

وقالت إن الرجال المسافرين وحدهم سيفصلون عن النساء والعائلات، واصفة الإجراء بالأقل تكلفة وسيكون أكثر أمنا بالنسبة للنساء عن ما هو متبع حالياً.

وأشارت إلى أن “سلطة الهجرة العكسية” ستكون مسؤولة عن ضمان مغادرة كل الذين دخلوا البلاد بشكل غير شرعي بأقصى سرعة ممكنة.

وقالت “بيتري” إنه سيكون من الضروري إنهاء الاتفاق الأوربي مع تركيا بشأن الهجرة، وترحيل الكثير من المهاجرين.

وأضافت أنه” هناك ١٣٧٤٣ ترحيل (للمهاجرين) فقط حتى الآن في العام ٢٠١٦. أنه سخيف بالنظر إلى مئات الآلاف من المهاجرين غير الشرعيين المتواجدين في ألمانيا”.

ولا يعد هذا الاقتراح الراديكالي الأول من نوعه بالنسبة للحزب المناهض للمهاجرين والإسلام، حيث سبق وأن طالبت بيتري ونائبتها بإطلاق النار على اللاجئين الراغبين بدخول البلاد بشكل غير شرعي على الحدود، قبل أن تتراجعا عن تلك التصريحات.

وبحسب النموذج الأسترالي التي تتحدث عنه “بيتري”، ترسل السلطات هناك طالبي اللجوء الواصلين بالقوارب إلى البلاد إلى مراكز استقبال في جزر نائية، كبابوازيا-غينيا الجديدة أو جزيرة نارو. وتقول منظمات حقوق الإنسان إن تلك الجزر تشهد انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان ضد طالبي اللجوء المتواجدين في المراكز المذكورة.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph