وزير التنمية الألماني: سوريا بحاجة إلى برنامج طوارئ بعشرة مليارات يورو .. ومن يتجاهل الوضع الفظيع للمدنيين في حلب يرتكب جريمة

  • 13 أغسطس، 2016

اتهم وزير التنمية الألماني غيرد مولر الاتحاد الأوروبي بالعجز حيال فظائع الحرب الأهلية الدائرة في سوريا، وطالب ببرنامج طوارئ من قبل التكتل لسوريا وللدول المجاورة لها.

وفي تصريحات لمجلة “فوكوس” الألمانية، قال مولر المنتمي إلى الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري: “يمكن للاتحاد الأوروبي أن يبرهن على شجاعة الفعل من خلال توفير صندوق أوروبي للاجئين، تساهم فيه كل الدول التي استقبلت عدداً قليلاً من اللاجئين، وبتعيين مبعوث أوروبي خاص، وبإنشاء وكالة أوروبية للاجئين”.

وأضاف مولر أن “من المخجل أننا لم نحقق ذلك وعلى المفوضية أن تتحرك في نهاية الأمر”.

وحث مولر على تقديم برنامج طوارئ بقيمة عشرة مليارات يورو، للحد من استمرار سوء الوضع بالنسبة للاجئين داخل سوريا وحولها، مشيراً إلى أن المساعدة مطلوبة بشكل ملح، ولاسيما في لبنان وشمال العراق والأردن، “وإلا فإن الوضع ينذر بالانهيار مع عواقب لا يمكن توقعها بالنسبة لنا”.

وأعرب مولر عن “دهشته” حيال عجز الأمم المتحدة والقوى العالمية وأوروبا أمام المعاناة الموجودة في سوريا، قائلاً إن “من يتجاهل الوضع الفظيع للمدنيين في مدينة حلب المتنازع عليها يرتكب جريمة، فحلب تبعث بصرخة استغاثة من 300 ألف إنسان يائس إلينا جميعاً تقول: لا تتركونا نموت”.

(وكالة الأنباء الألمانية)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph