معلومات جديدة تظهر أن السائح الصيني لم يكن لاجئاً بالصدفة في ألمانيا بل وقع على وثائق اللجوء بلغته الأم

  • 10 أغسطس، 2016
معلومات جديدة تظهر أن السائح الصيني لم يكن لاجئاً بالصدفة في ألمانيا بل وقع على وثائق اللجوء بلغته الأم

تكشفت اليوم الثلاثاء معلومات أخرى عن القضية الطريفة التي شغلت وسائل الإعلام منذ يوم أمس الاثنين عن السائح الصيني الذي قيل أنه قدم طلب لجوء في ألمانيا بالخطأ بعد أن حاول التبليغ عن محفظة نقوده المسروقة، ليصبح عالقاً في دوامة البيروقراطية الألمانية مدة أسبوعين، بينها ١٠ أيام في مركز إيواء للاجئين في مدينة دولمن، بولاية شمال الراين فستفاليا، قبل أن يتم اكتشاف الخطأ ويغادر متابعاً رحلته الأوربية.

وألقت المعلومات الجديدة المزيد من الشك حول فرضية تقديم السائح “يونليانغ ل”، ٣١ عاماً، طلب اللجوء دون أن يعرف ماهية ما يجري معه.

وبحسب وثيقة أطلع عليها موقع “بيلد أونلاين”، يتبين أن الرجل كان يعرف تماماً فيما يبدو ما هي الورقة التي يملئها وأنه لم يسلم تبليغاً عن سرقة، مؤكداً كتابة بأنه يلتمس الحماية من الملاحقة السياسية في ألمانيا.

وينص السؤال الأول المكتوب باللغتين الألمانية والصينية:” هل هذا طلب لجوئك الأول”.

ونقل الموقع عن ايرنه فايلهاور المتحدثة باسم المجلس الإقليمي بكارلسروه قولها إنه لديهم من الأسباب للاعتقاد بأنه كان يريد تقديم طلب لجوء.

وأوضحت المتحدثة أن بيانات الشاب تم أخذها في ثكنة سابقة للجيش الأمريكي في هايدلبرغ، حُولت إلى مركز لتسجيل اللاجئين، ولا يتم جلب أي شخص إلى هناك إن لم يكن قد أبدى رغبته في طلب اللجوء، ويتم تعبئة بيانات الشخصية في ملف رفقة مترجم من مكتب الهجرة واللاجئين، أي يتقن اللغة الماندرية.

وأكدت أنه “يمكننا إذا أن نستبعد أنه لم يكن يعلم ما الذي كان يتم تعبئته هناك”.

وبعد تسجيل  “يونليانغ ل” في المركز المذكور، تم فرزه إلى ولاية شمال الراين فستفاليا، وقدم هناك طلب اللجوء وتم أخذ بصمات أصابعه، ومنحه تذكر سفر بالقطار وتعليمات مكتوبة ذُكر فيها أنه قد قدم طلب اللجوء في ألمانيا باللغة الماندرية التي يتقنها دون غيرها، ووقع عليها.

وفي دورتموند تم سحب جواز سفره منه وإعطائه بطاقة هوية خاصة بطالبي اللجوء قم أن يُرسل للإقامة في مخيم اللاجئين مدينة دولمن.

ورغم المعلومات التي حصلت عليها الموقع، بقي المسؤول عن مأوى اللاجئين في دولمن “كلاوديو كولاكوفيتش” متيقناً بأنه كان سائحاً فعلاً قائلاً:” لقد كان يسأل يومياً عن جواز سفره، كان يريد متابعة (السفر) كان يعطي انطباعاً بأنه سائح نمطي، لديه حقيبة ظهر ثمينة، وعصا التقاط صور السلفي”، مشيراً إلى أن أظهر لهم بطاقاته الائتمانية.

وفي سياق ذا صلة، نفى مجلس مدينة هايدلبرغ في بيان وجود أي بلاغ لدى الشرطة عن واقعة نشل في المدينة، وبين إستحالة تقديم طلب لجوء في البلدية، في نفي للمعلومات الأولية التي تم تداولها عن ما جرى للشاب الصيني، بحسب موقع صحيفة الغارديان.

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph