الخارجية الألمانية تعلن عن اعتقال إحدى مواطناتها في تركيا للاشتباه بعلاقتها بحركة غولن

  • 5 أغسطس، 2016

أعلنت الخارجية الالمانية الجمعة أن مواطنة ألمانية موقوفة منذ أيام عدة في تركيا للاشتباه بصلات لها مع حركة فتح الله غولن المتهم بتدبير محاولة الانقلاب، مؤكدة معلومات صحافية.

وذكرت صحيفة سودويتش تسايتونغ أن المرأة “أوقفت قبل أيام عدة بعد العثور في منزلها على كتب تؤشر إلى اتصالات مع حركة غولن أو انتماء إليها”. وأكدت الخارجية الألمانية هذه المعلومات من دون تفاصيل إضافية.

وأوردت الصحيفة أنها لا تملك أي معلومة عن هوية المواطنة الألمانية ولم تدل بأي تفاصيل عن مكان توقيفها ولا عما إذا كانت تقيم في تركيا أو تحمل جنسيتين.

وكتبت أن “السفارة الألمانية في أنقرة تحاول أن تتصل بهذه المرأة منذ أيام ولكن من دون جدوى”.

وأشارت الصحيفة إلى أنه يبدو أن السلطات التركية قد أعلمت السفارة الألمانية في أنقرة بشأن اعتقال السيدة الألمانية، موضحة أن الخارجية لم تحدد حتى الآن الخطوة التي ستقدم عليها الحكومة بهذا الشأن.

ويسود التوتر العلاقات بين ألمانيا وتركيا منذ أشهر وخصوصا بسبب التهديدات التركية بوقف تنفيذ اتفاق الحد من تدفق المهاجرين إلى أوروبا وإصدار البرلمان الألماني قرارا يعترف فيه بإبادة الأرمن.

والاثنين، استدعت تركيا القائم بالأعمال الالماني غداة تظاهرة لأتراك في كولونيا منع خلالها الرئيس رجب طيب أردوغان من إلقاء كلمة عبر الفيديو.

وانتقدت برلين أيضا حملة التطهير التي تقوم بها الحكومة التركية بعد محاولة الانقلاب التي نسبتها أنقرة إلى الداعية غولن، حيث وصل عدد المعتقلين والموقوفين عن العمل ٦٠ ألفاً.

(دير تلغراف عن وكالة فرانس برس، زود دويتشه تسايتونغ)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph