استطلاع جديد: أغلب الألمان يرفضون تحميل ميركل مسؤولية الهجمات الإرهابية .. و٧٣ % منهم مع تشديد الرقابة على الحدود

  • 3 أغسطس، 2016

أظهر استطلاع حديث، أن أغلب المواطنين الألمان يرون أنه ليست هناك علاقة بين الهجمات الإرهابية التي حدثت في ولاية بافاريا مؤخراً وبين سياسة اللجوء التي تتبعها المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

وأوضح الاستطلاع الذي أجراه معهد “فورزا” لقياس مؤشرات الرأي لصالح مجلة “شترن” الألمانية وتم نشره اليوم الأربعاء، أن أقلية تبلغ نسبتها 28 % هي فقط التي تعتبر إلقاء اللوم على ميركل في هذا الشأن أمراً مبرراً-من بينهم 78 % من أنصار حزب البديل لأجل ألمانيا المناوئ للاجئين والإسلام.

ووصلت نسبة الذين يبرأون المستشارة من هذا الاتهام بين مناصري الحزب المسيحي الاجتماعي الحاكم في بايرن إلى ٦٧٪، على الرغم من الانتقادات القاسية التي صدرت من زعمائه بعد الهجمات الأخيرة.

وفي المقابل رفض 69 % من المشاركين في الاستطلاع مثل هذا الربط بين الهجمات الإرهابية واللاجئين، لاسيما بعد هجمات فورتسبورغ وأنسباخ على أيدي اثنين من اللاجئين.

وأظهر الاستطلاع أيضا أن 46 % من المواطنين الألمان يعتقدون حالياً أن السلطات الأمنية الألمانية مستعدة ومجهزة بشكل كاف من أجل ضمان الأمن بأقصى درجة ممكنة، فيما أعرب 50 % عن تشككهم في ذلك،
بينهم 80٪من مناصري حزب البديل من أجل ألمانيا.

يذكر أن 42 % فقط من المواطنين الألمان أوضحوا أن السلطات الأمنية في بلادهم مسلحة بشكل كاف بعد الهجوم الإرهابي الذي حدث في مدينة نيس في منتصف شهر يوليو (تموز) الماضي والذي راح ضحيته 84 شخصاً. ويبدو أن أداء الشرطة بعد الهجوم الذي نفذه شاب في ميونيخ أسفر عن مقتل ٩ أشخاص، ساهم في رفع سقف ثقة المواطنين بهم.

وبالنسبة للإجراءات المقرر اتخاذها لتعزيز الأمن، يرى 89 % من الألمان أن زيادة الأفراد وتحسين سبل التسلح يقعان في المرتبة الأولى من أجل تحقيق هذا الغرض.

وأيد 76 % من الألمان الذين شملهم الاستطلاع الإسراع من ترحيل طالبي اللجوء المرفوضين، كما أيد 73 % منهم تشديد الرقابة على الحدود.

وأعرب 72 % منهم عن تأييدهم لترحيل طالبي اللجوء الجانحين، حتى إلى مناطق الأزمات، وأيد 65 % ممن شملهم الاستطلاع الاستعانة بالجيش الألماني في الداخل عند مواجهة هجوم إرهابي.

واعتبر قرابة ٥٠٪ من المستطلعة أرائهم أن مراقبة مراكز إيواء اللاجئين إجراءاً موائماً لضمان الأمن في البلاد بأفضل صورة ممكنة.

جدير بالذكر أن الاستطلاع شمل 1007 أشخاص وتم إجراؤه في الفترة بين 28 و29 يوليو (تموز) الماضي.

(دير تلغراف عن وكالة الألمانية، موقع مجلة شتيرن)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph