الخارجية الألمانية تعتبر استدعاء تركيا لدبلوماسي ألماني على خلفية منع بث كلمة لأردوغان في مظاهرة بمدينة كولونيا أمراً طبيعياً للغاية

  • 1 أغسطس، 2016
الخارجية الألمانية تعتبر استدعاء تركيا لدبلوماسي ألماني على خلفية منع بث كلمة لأردوغان في مظاهرة بمدينة كولونيا أمراً طبيعياً للغاية

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية مارتن شيفر إن قرار وزارة الخارجية التركية استدعاء القائم بأعمال السفارة الألمانية هو تحرك طبيعي للغاية في العلاقات الدبلوماسية بين الدول، مقللاً من أهميته.

وقال شيفر خلال مؤتمر صحفي اعتيادي للحكومة في برلين: “في العلاقات بين الدول إنه أمر يومي، أمر طبيعي يحدث كل يوم، أن يدعى ممثل دولة إلى وزارة خارجية البلد المضيف”، مضيفاً “لا أعتقد أن الأمر كان يهدف لأن يكون توبيخا”، لافتاً إلى أن السفير الألماني في إجازة.

واستدعت تركيا الاثنين القائم بالاعمال الألماني غداة تظاهرة لأنصار رجب طيب اردوغان في مدينة كولونيا، شارك فيها ٤٠ ألف شخص بحسب الشرطة، لم يسمح فيها للرئيس التركي بمخاطبة الحشد عبر اتصال بالفيديو خلالها، كما اعلنت السفارة الالمانية في تركيا.

وقبل ساعات على التظاهرة منعت المحكمة الدستورية الالمانية تطبيقا يجيز البث الحي لخطابات يلقيها سياسيون في تركيا بينهم الرئيس، خشية إثارة حماسة الحشد.

وأثار القرار غضب تركيا حيث اعتبره المتحدث باسم الرئاسة ابراهيم كالين غير مقبول و”انتهاكا لحرية التعبير والحق في التجمع”.

وعلى الرغم من ذلك تمت قراءة كلمة للرئيس التركي شكر فيها المشاركين مؤكدا أن “تركيا اليوم أقوى مما كانت عليه قبل 15 تموز/يوليو”.

وشهدت العلاقات بين البلدين تدهورا بسبب سلسلة خلافات أخرها إقرار النواب الألمان في حزيران قانونا يصنف مجازر الارمن في ظل الحكم العثماني بانها “إبادة”.

(رويترز، فرانس برس)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph