البابا فرنسيس: الهجمات تظهر أن “العالم في حالة حرب” لكن ليست دينية

  • 27 يوليو، 2016

قال البابا فرنسيس يوم الأربعاء إن سلسلة الهجمات الأخيرة ومنها قتل كاهن في فرنسا تدل على أن “العالم في حالة حرب”.

وأضاف البابا إنه لا يتحدث عن حرب دينية لكن حربا تهيمن عليها شعوب ومصالح اقتصادية.

وتابع البابا فرنسيس في تعليقات موجزة للصحفيين خلال سفره إلى بولندا في زيارة تستغرق خمسة أيام “الكلمة التي تتكرر كثيرا هي انعدام الأمن لكن الكلمة الحقيقية هي الحرب.”

وأضاف “دعنا نقر بذلك. العالم في حالة حرب بكل ما تحمله الكلمة من معنى” مضيفا أنه قد ينظر للهجمات بأنها حرب عالمية مشيرا إلى الحربين العالميتين الأولى والثانية.

وقال البابا فرنسيس “الآن توجد هذه (الحرب). قد لا تنطوي على عناصر الحرب لكنها منظمة .. وهي حرب.”

وأضاف “لا ينبغي أن نخشى الحديث عن الحقيقة. العالم في حالة حرب لأنه فقد السلام.”

وبعد ذلك بنحو 14 دقيقة وبعدما رحب بالصحفيين بشكل شخصي التقط البابا مكبر الصوت مرة أخرى وقال إنه أراد “أن يوضح” إنه لم يكن يشير إلى حرب دينية.

وأضاف “ليست حربا دينية ولكنها حرب مصالح .. توجد حرب من أجل المال وحرب من أجل الموارد الطبيعية وحرب للسيطرة على الشعوب وهذه هي الحرب.”

وقال البابا إن “كل الأديان تدعو للسلام والآخرون يبغون الحرب. هل تفهمون؟”

وتحدث البابا عن الكاهن جاك هامل الذي أجبره متشددون إسلاميون على الركوع على ركبتيه أمس الثلاثاء قبل أن يذبحوه ووصفه بأنه “كاهن قديس” وقال إنه كان واحدا بين كثير من الضحايا الأبرياء.

(رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph