“ليس مسلماً” .. أحد أقارب منفذ هجوم نيس: كان يشرب الكحول ويأكل لحم الخنزير و يتعاطى المخدرات .. ولا يذهب للمسجد

  • 15 يوليو، 2016

كشف ابن عم الزوجة السابقة لمنفذ هجوم نيس، محمد لحواج بوهلال، الفرنسي ذو الأصول التونسية، عن جوانب من حياته، تظهر عدم التزامه بتعاليم الإسلام، في إشارة إلى أنه لم يكن “جهادياً” على الأغلب.

وكان “بوهلال” قد صدم بشاحنة جموعاً من الناس المحتفلين بالعيد الوطني الفرنسي المعروف بيوم الباستيل في مدينة نيس مساء الخميس مما أدى إلى مقتل 84 شخصا على الأقل وإصابة العشرات فيما وصفه الرئيس فرانسوا أولوند بأنه عمل إرهابي. وقُتل برصاص الشرطة.

ونقل موقع “ميل أونلاين” اليوم الجمعة عن  وليد حمو، وهو ابن عم هاجر خلف الله الزوجة السابقة لمنفذ الهجوم قوله إن الأخير كان يشرب الكحول ويأكل لحم الخنزير ويتعاطى المخدرات.

وكان منفذ الهجوم،، البالغ من العمر ٣١ عاماً،، معروفاً لدى الشرطة وتحت مراقبتها، على خلفية جرائم سرقة و أعمال عنيف، وتم اعتقاله في الـ٢٧ من شهر كانون الثاني الماضي بعد مشاجرة في حانة. وقيل أنه فقد عمله كسائق توصيل بضائع بعد أن نام وهو يقود السيارة واصطدم بـ٤ سيارات.

وقال “حمو” لموقع “ميل أونلاين” إنه “ بوهلال لم يكن متديناً. لم يكن يذهب للمسجد. لم يكن يصلي. لم يكن يصوم رمضان. كان يشرب الكحول. يأكل لحم الخنزير. ويتعاطى المخدرات. كل هذا محظور في الإسلام”.

وأضاف أنه “ لم يكن مسلماً، كان قذراً”، مشيراً إلى أنه كان يضرب زوجته.

وأشار “ميل أونلاين” أن الشرطة استوقفت “بوهلال” قبل تنفيذه الهجوم بساعات، فقال لهم إنه يقوم بإيصال الأيس كريم للمنطقة وتم السماح له بركن السيارة على الواجهة البحرية لعدة ساعات.

وقامت الشرطة صباح اليوم باحتجاز زوجة “بوهلال” صباح اليوم احتياطياً، واقتحمت شقة كانت تقيم فيها مع زوجها، مكان أخر كانوا قد أستأجروه في مكان قريب منها.

وقال “حمو” إنهم أخذوا ابنة عمه على الساعة ١١ صباحاً بقصد حمايتها، ويتم استجوابها في مركز الشرطة.

وانفصل منفذ الهجوم بوهلال عن زوجته منذ عامين.  وقال أحد الجيران لـ”ميل أونلاين” إن “بوهلال” لم يكن مسلماً متعصباً، إذ كان يشرب الكحول ويلاحق الفتيات ويذهب للنواد الليلة، ولم يكن يذهب للجامع، مؤكداً أنه لم يكن متديناً على الإطلاق.

وأضاف أنه انفصل عن زوجته منذ عامين، واصفاً الزوجة بالمرأة اللطيفة.

وكان “بوهلال” يعيش مع زوجته وأطفالهما الثلاث في شقة متواضعة في حي فقير بمدينة نيس، قبل أن ينفصلا منذ عامين بعد سلسلة من المشادات العنيفة بينهما، فانتقل إلى منزل استأجره في مكان قريب من شقتهما المشتركة. وقيل أنه كان مكتئباً في الأشهر الأخيرة بعد أن تم استكمال إجراءات طلاقهما.

(دير تلغراف عن “ميل أونلاين”، رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph