توقيف طالب لجوء سوري في فرنسا على خلفية الاعتداء في الكنيسة .. و رئيس وزرائها يؤيد التعليق المؤقت لتمويل المساجد من الخارج

  • 29 يوليو، 2016
توقيف طالب لجوء سوري في فرنسا على خلفية الاعتداء في الكنيسة .. و رئيس وزرائها يؤيد التعليق المؤقت لتمويل المساجد من الخارج

آوقفت السلطات الفرنسية احترازيا طالب لجوء سوريا كان يقيم في مركز لاستقبال اللاجئين في إطار التحقيق حول الاعتداء الجهادي في كنيسة، حسبما أفاد الجمعة مصدر مطلع على التحقيق.

وأوقف طالب اللجوء في وسط فرنسا. بذلك يرتفع إلى ثلاثة عدد الموقوفين حاليا في إطار التحقيق حول قتل كاهن ذبحا في كنيسة سانت اتيان دو روفريه (شمال غرب)، بحسب مصدر قضائي.

وأوضح مصدر قريب من الملف “تم العثور على صورة لجواز سفر سوري في منزل عادل كرميش (أحد منفذي الاعتداء) ويحاول المحققون تحديد ما إذا كان الأمر يتعلق بهذا الشخص”.

من بين الموقوفين الاخرين فرنسي في الـ30 من المحيط العائلي لعبد المالك بوتيجان المنفذ الأخر للاعتداء في الكنيسة. ويثير هذا الموقوف المقيم في شرق فرنسا اهتمام المحققين الذين يريدون معرفة ما “إذا كان على إطلاع بوجود مخطط لتنفيذ اعتداء”، بحسب المصدر القريب من التحقيق.

كما لا يزال قاصر في الـ16 قريب من عادل كرميش زار العراق وسوريا في آذار/مارس 2015 قيد التوقيف الاحترازي.

وعلى صعيد ذا صلة بالأحداث الدامية الأخيرة في فرنسا، أعرب رئيس وزرائها مانويل فالس عن تأييده الجمعة تعليق التمويل الخارجي للمساجد بشكل مؤقت، لكنه أعرب في المقابل عن الأمل في فتح صفحة جديدة مع مسلمي فرنسا.

وصرح فالس في مقابلة مع صحيفة “لوموند” “علينا العودة إلى البداية وبناء علاقة جديدة مع مسلمي فرنسا”، وأعرب عن “تأييده لوقف التمويل الخارجي لبناء مساجد لفترة من الزمن”، وفي أن “يتم اعداد الائمة في فرنسا وليس في مكان أخر”.

(فرانس برس)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph