السلطات الإيطالية والألمانية تشدد الإجراءات الأمنية على الحدود مع فرنسا بعد هجوم نيس

  • 15 يوليو، 2016

شددت السلطات الايطالية والألمانية إجراءات الأمن على حدودها مع فرنسا بعد حادث الدهس الذي أسفر عن مقتل أكثر من ثمانين شخصا في بلدة نيس بجنوبي البلاد.

وقال أنجلينو الفانو وزير داخلية ايطاليا في تغريدة على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي اليوم الجمعة ان الإجراءات شملت ثلاث نقاط عبور ومحطة سكك حديدية.

وأكد الفانو عقب اجتماع صباح اليوم مع لجنة مكافحة الإرهاب في البلاد:”ان قوات الأمن الايطالية تعمل بكل طاقتها”.

وقالت الشرطة الاتحادية الألمانية يوم الجمعة إن السلطات ستعزز الإجراءات الحدودية في المطارات والطرق البرية والسكك الحديدية المؤدية لفرنسا بعد هجوم نيس.

وقالت الشرطة في بيان “بالتنسيق مع سلطات الأمن الفرنسية ستقوم الشرطة الاتحادية بتشديد الإجراءات على حركة المرور عبر الحدود إلى فرنسا.”

على صعيد ذا صلة، قال رئيس بلدية لندن صادق خان يوم الجمعة إن إجراءات الأمن في المدينة سوف تخضع للمراجعة بعد هجوم نيس.

وقال خان في تصريحات صحفية “أود أن أطمئن جميع سكان لندن إلى أننا اليوم سنراجع إجراءات السلامة على ضوء هذا الهجوم وأنا وقائد شرطة المدينة سنفعل كل ما هو ممكن لضمان سلامة سكان لندن.”

وكان الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند قد قرر في ساعة مبكرة من صباح اليوم الجمعة تمديد حالة الطوارئ في البلاد لمدة ثلاثة أشهر إضافية في أعقاب عملية دهس أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 84 شخصاً بعد أن دهس مسلح في شاحنة حشودا كانت تحتفل بالعيد الوطني الفرنسي المعروف في المنتجع الساحلي في جنوب فرنسا.

وقال هولاند في كلمة متلفزة للشعب الفرنسي إن القرار سيعرض على البرلمان للبت فيه، وكان من المقرر ان ترفع فرنسا حالة الطوارئ في 26 يوليو الحالي والتي فرضت في أعقاب الهجمات الإرهابية التي شهدتها باريس في نوفمبر الماضي.

 

(رويترز، وكالة الأنباء الألمانية)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph