إيطاليا تقول إن نحو 675 مهاجراً توفوا في تحطم سفينة العام الماضي

  • 14 يوليو، 2016
إيطاليا تقول إن نحو 675 مهاجراً توفوا في تحطم سفينة العام الماضي

قالت البحرية الإيطالية يوم الخميس إن رفات ما يصل إلى 675 شخصا انتشلت من حطام سفينة كانت تقل مهاجرين غرقت في 2015. جاء الإعلان بعدما أنهت السلطات الإيطالية عملية لانتشال الجثث من أحد أسوأ الكوارث التي شهدها البحر المتوسط.

وانقلبت سفينة الصيد بالقرب من ساحل ليبيا في أبريل نيسان 2015. وقال الناجون في البداية للمحققين إن ما يصل إلى 800 شخص كانوا مكدسين على متنها.

وتسببت صعوبات لوجيستية في تأخير انتشال الحطام من قاع البحر وهو ما تم قبل نحو أسبوعين فقط وجرى قطره إلى صقلية حيث تمكنت سلطات الطوارئ أخيرا من فتح جسم القارب الذي كان الكثير من اللاجئين محاصرين فيه.

وقال نيكولا دي فيليتشه القائد في البحرية في مؤتمر صحفي أقيم لإعلان انتهاء العملية إن سلطات الطوارئ عثرت على رفات 458 شخصا داخل جسم القارب.

وبإضافة هذا الرقم لمن عثر عليهم في البحر في أماكن مجاورة يرتفع عدد القتلى المؤكد إلى نحو 675 شخصا.

وسيبقى الرقم تقريبيا نظرا لأن بعض الضحايا لن يتم على الأرجح العثور على جثثهم وأيضا بسبب تحلل الكثير من الجثث التي تم انتشالها.

وكشفت تحقيقات للمنظمة الدولية للهجرة عن أن 3694 شخصا اعتبروا في عداد القتلى أو المفقودين خلال الأشهر الستة الأولى من هذا العام،أثناء فرارهم من بلدانهم.

ويزيد هذا الرقم بنسبة 18% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وفقا لما قاله المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة ، ويليام سوينج ، لوكالة الأنباء الألمانية.

ويظل الطريق الأكثر خطورة لهؤلاء المهاجرين الفارين هو البحر المتوسط بالنسبة للذين يتوجهون إلى أوروبا، حيث توفي 2905 شخصا أو اعتبروا في عداد المفقودين بحلول نهاية يونيو-حزيران.

وغرق أغلبهم (أكثر من 2500 شخص) في طريقهم من أفريقيا إلى إيطاليا، بحسب المنظمة الدولية للهجرة.

وقال سوينج إنه يعتقد إن عدد الضحايا سيرتفع بشكل كبير خلال أشهر الصيف.

(رويترز، وكالة الأنباء الألمانية)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph