استطلاع: نصف الأوروبيين خائفون من زيادة مخاطر وقوع اعتداءات إرهابية مع وصول اللاجئين .. ونسبة كبيرة تعتبرهم عبئاً

  • 12 يوليو، 2016
استطلاع: نصف الأوروبيين خائفون من زيادة مخاطر وقوع اعتداءات إرهابية مع وصول اللاجئين .. ونسبة كبيرة تعتبرهم عبئاً

أظهر استطلاع نُشر يوم الاثنين إن نحو نصف الأوروبيين يشعرون بأن وصول اللاجئين يزيد من خطر وقوع هجماتهم في بلادهم ويري كثيرون لاسيما في شرق أوروبا أنهم يمثلون عبئا على اقتصادات بلادهم.

وبحسب الاستطلاع الذي أجراه مركز بيو للأبحاث ومقره واشنطن، بلغت نسبة المتخوفين من اللاجئين رقما قياسيا في المجر (76%) وبولندا (71%)، وهما بلدان استقبلا عددا ضئيلاً نسبياً من المهاجرين، وتبنت حكومتاهما سياسة بالغة الشدة حيال اللاجئين. أما في ألمانيا التي استقبلت أكبر عدد من المهاجرين، فأن 61% من المواطنين أبدوا هذه المخاوف، فيما بلغت النسبة 60% في إيطاليا و52% في بريطانيا.

وشكلت فرنسا مفارقة بالنسبة لبلد شهد اعتداءات دامية عام 2015، إذ أن غالبية من الفرنسيين (51%) لم تعرب عن هذا الرأي، مقابل 46% اعتبروا أن المخاطر الإرهابية ازدادت.

وأوضح معهد “بيو ريسيترش” بصورة عامة أن “أزمة اللاجئين والخطر الإرهابي مترابطان بوضوح في ذهن العديد من الأوروبيين” مشيرا إلى أن “الارتفاع الكبير المسجل مؤخرا في عدد اللاجئين في أوروبا احتل الحيز الاكبر في الخطاب المعادي للمهاجرين الذي تتبناه أحزاب اليمين المتطرف على امتداد القارة، وفي النقاش المثير للجدل حول قرار بريطانيا الخروج من الاتحاد الأوروبي”.

وقادت الحكومتان المجرية والبولندية انتقاد جهود الاتحاد الأوروبي خلال السنة الأخيرة لتوزيع طالبي اللجوء على دول الاتحاد ومعظمهم من سوريا والعراق.

وقالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل يوم الاثنين إن الإسلاميين المتشددين استغلوا موجة وصول اللاجئين للتسلل إلى أوروبا. ويُعتقد أن بعضا ممن شاركوا في الهجمات التي شنها تنظيم “داعش” في باريس وبروكسل جاءوا من سوريا.

كما يتخوف الأوروبيون من انعكاسات تدفق المهاجرين على وضعهم الاقتصادي، ورأت نسبة كبيرة منهم في وصول اللاجئين “عبئا” اذ اعتبرت انهم “قد يأخذون وظائفنا ومساعداتنا الاجتماعية” بحسب التقرير. وأعطى المستطلعة أرائهم ردودا متنوعة في هذا الشأن من 31 في المئة من الألمان الذين وافقوا على ذلك إلى 82 في المئة من المجريين.

ومن الملفت أنه في ألمانيا، البلد الأول المعني بمسالة اللاجئين، فأن غالبية من السكان (59%) لا تعرب عن هذه المخاوف.

وفي إيطاليا أبدى 47 في المئة اعتقادهم بأن اللاجئين هم المسؤولون بشكل أكبر من أي تجمعات أخرى عن الجريمة وهو ما يزيد قليلا عن السويد والمجر. ولكن 13 في المئة فقط في اسبانيا أبدوا اعتقادهم في ذلك.

وعندما سئلوا عن رأيهم في المسلمين أبدى نحو ثلثي البولنديين واليونانيين والإيطاليين والمجريين رأيا “غير موات” وهو رأي اتفق معه عدد أقل من ثلث الفرنسيين والألمان والبريطانيين.

وتتبعت بيانات بيو التغيرات على مر الوقت في بعض الدول.

ففي ألمانيا عام 2005 كان تسعة في المئة فقط من الناس يعتقدون أنه مطلوب من المهاجرين المسلمين إتباع التقاليد المحلية بينما يعتقد ذلك الآن 32 في المئة. وفي فرنسا وافق على هذا الرأي 43 في المئة بزيادة عن 36 في المئة في 2005.

وشمل استطلاع الراي 11494 شخصا وأجري بين 4 نيسان و12 أيار.

(رويترز- فرانس برس)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph