قائد المنتخب الألماني شفاينشتايغر يعلن اعتزاله اللعب على المستوى الدولي

  • 29 يوليو، 2016
قائد المنتخب الألماني شفاينشتايغر يعلن اعتزاله اللعب على المستوى الدولي

أعلن قائد المنتخب الألماني باستيان شفاينشتايغر اليوم الجمعة وضع حد لمسيرته الدولية بمفعول فوري على حسابه بموقع تويتر.

وكانت المباراة الـ102 والاخيرة للاعب وسط مانشستر يونايتد الانكليزي مع المنتخب الألماني في الدور نصف النهائي من كأس اوروبا 2016 والتي خسرها أبطال العالم أمام فرنسا المضيفة صفر-2.

ويأتي الاعتزال الدولي للاعب وسط بايرن ميونيخ السابق وسط تزايد الحديث في الساعات الأخيرة عن أن مدرب يونايتد الجديد البرتغالي جوزيه مورينيو يعتزم التخلي أيضا عنه وأنه من بين تسعة لاعبين سيتركون “اولدترافورد”.

وقال شفاينشتايغر الذي شارك مع المنتخب الألماني في كأس أوروبا اعوام 2004 و2008 و2012 و2016 وكأس العالم اعوام 2006 و2010 و2014، في حسابه على تويتر: “أعلمت للتو مدرب المنتخب الوطني (يواكيم لوف) بأن لا يدخلني بعد الآن في حسابات المنتخب لأني أريد الاعتزال”.

وأضاف: “أريد أن أشكر المشجعين، المنتخب، الاتحاد الالماني لكرة القدم والمدربين”.

وقرر “شفايني” الذي سجل بدايته مع المنتخب في حزيران/يونيو 2004 وخاض معه 38 مباراة في بطولة كبرى وهو أمر لم يحققه أي لاعب في العالم، إعلان اعتزاله قبل أسابيع معدودة على المباراة الأولى لبلاده في تصفيات مونديال روسيا 2018 والتي تجمعها بالنروج في التاسع من ايلول/سبتمبر المقبل.

وكان  شفاينشتايغر في الـ 19 من عمره عند انضمامه للمنتخب وبعد عام سجل أول أهدافه الدولية التي بلغت 24 هدفا.

وتحدث شفاينشتايغر عن مشواره مع المنتخب الوطني، قائلا: “في المباريات الدولية الـ120، حصلت على فرصة الدفاع عن ألوان بلادي واختبار لحظات جميلة وناجحة بشكل لا يوصف”، وأبرزها على الإطلاق إحراز لقب بطل العالم عام 2014 في مونديال البرازيل على حساب ليونيل ميسي ورفاقه في المنتخب الأرجنتيني.

وتطرق إلى التتويج العالمي الرابع لبلاده، قائلا: “الفوز بكأس العالم 2014 شكل لحظة تاريخية وعاطفية بالنسبة لنا ولن تتكرر مجددا في مسيرتي. وبالتالي، إنها اللحظة المناسبة. إنهاء مسيرتي الآن قرار عاقل وأنا أتمنى للمنتخب الوطني الأفضل في التصفيات المؤهلة لمونديال 2018”.

وكان شفاينشتايغر القائد الثاني لتشكيلة ألمانيا التي فازت على الأرجنتين بهدف في الوقت الإضافي ليتوج منتخب بلاده بلقب كأس العالم للمرة الرابعة وأصبح قائدا للفريق خلفا لزميله في بايرن وقتها فيليب لام بعد نهائيات كأس العالم 2014.

وتابع “أخيرا، أريد أن أقول لمشجعينا: (كان شرفا لي أن ألعب من أجلكم، شكرا جزيلا على كل شيء تمكنت من اختباره معكم)”، معربا أيضا عن خيبته لعدم التمكن من الذهاب إلى أبعد من نصف النهائي في كأس أوروبا التي ذهب لقبها للبرتغال بعد فوزها على فرنسا المضيفة 1-صفر في المباراة النهائية، بالقول “لم تكن النهاية التي كنت أريدها لكني مضطر لتقبلها.”

وختم: “جوغي لوف كان يدرك أهمية كأس اوروبا 2016 في فرنسا بالنسبة لي. إنه اللقب الذي أردت الفوز به واللقب الذي لم تفز به المانيا منذ 1996. لم يتحقق هذا الأمر وعلي تقبل الوضع”.

وفيما يلي بعض الحقائق عن شفاينشتايغر:

* ولد في الأول من أغسطس (آب) 1984 في كولبرمور في بافاريا.

* شارك في أول مباراة دولية مع منتخب ألمانيا في يونيو (حزيران) 2004 أمام المجر، والتي انتهت بخسارة بلاده 0-2 في كايزرسلاوترن.

* خاض أول بطولة كبيرة مع بلاده عندما شارك في بطولة أوروبا 2004، لكن الفريق خرج حينها مبكراً من دور المجموعات.

* كان ضمن تشكيلة يورغن كلينسمان في كأس العالم 2006، وخسرت خلالها ألمانيا على أرضها أمام إيطاليا 0-2 في الدور قبل النهائي، قبل أن تتوج إيطاليا باللقب على حساب فرنسا.

* سجل هدفين في مرمى البرتغال في مباراة تحديد المركز الثالث، والتي حسمتها ألمانيا بنتيجة 3-1 في شتوتغارت.

* عانى شفاينشتايغر وزملاؤه من ألم نفسي كبير بالخسارة أمام إسبانيا 0-1 في نهائي بطولة أوروبا 2008.

* فازت إسبانيا مرة أخرى على ألمانيا في قبل نهائي كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا 1-0، بهدف سجله كارليس بويول بضربة رأس.

* بعد عامين من الخسارة أمام إيطاليا في قبل نهائي بطولة أوروبا 2012، نجح شفاينشتايغر أخيراً في التتويج بلقب دولي كبير بالفوز على الأرجنتين 1-0 في نهائي كأس العالم في 2014.

* أصبح قائداً لمنتخب بلاده بعد اعتزال زميله فيليب لام دولياً.

* انضم إلى مانشستر يونايتد المنافس في الدوري الإنكليزي الممتاز بعد 13 موسماً في بايرن ميونخ بطل دوري الدرجة الأولى الألماني، والذي شارك معه في 500 مباراة، وساعده في الفوز بلقب الدوري 8 مرات، ودوري أبطال أوروبا عام 2013.

* تعرض لإصابات أثرت على أول مواسمه مع يونايتد، ولكن المدرب يواكيم لوف استدعاه ضمن تشكيلة ألمانيا في بطولة أوروبا 2016، وهي المشاركة السابعة له في بطولة كبرى.

* خاض 5 مباريات في بطولة أوروبا، التي وصلت فيها ألمانيا إلى الدور قبل النهائي وخسرت 0-2 أمام فرنسا صاحبة الضيافة.

* أعلن اعتزال اللعب دولياً بعد أن شارك في 120 مباراة لصالح منتخب بلاده، وحقق فيها 81 فوزاً و20 خسارة. وسجل 24 هدفاً بقميص ألمانيا.

(وكالة الأنباء الألمانية، رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph