الشرطة الألمانية تداهم مسجداً وشققا سكنية بولاية ساكسونيا السفلى في حملة على متشددين

  • 28 يوليو، 2016
الشرطة الألمانية تداهم مسجداً وشققا سكنية بولاية ساكسونيا السفلى في حملة على متشددين

قال وزير الداخلية في ولاية ساكسونيا السفلى في شمال ألمانيا إن الشرطة قامت بتفتيش مسجد وثماني شقق سكنية في هيلدشايم يعتقد أنها مقار سلفيين إسلاميين متشددين.

وقال وزير داخلية الولاية بوريس بيستوريوس في بيان إن ما يصل إلى 400 من أفراد الشرطة – منهم فرق متنقلة وفرق من القوات الخاصة شاركوا في المداهمات يوم الأربعاء في منطقة هيلدشايم القريبة من هانوفر.

وقال إن “الحلقة الإسلامية للناطقين بالألمانية في هيلدشايم هي بؤرة ساخنة على مستوى البلاد للسلفيين المتشددين تراقبها سلطات الأمن في ولاية ساكسونيا السفلى منذ فترة طويلة.”

وقال بيستوريوس إن التفتيش جاء بعد تخطيط استمر شهورا وكان خطوة مهمة قبل حظر الجماعة التي تقول سلطات الأمن إنها شجعت مسلمين على التطرف وعلى المشاركة في الجهاد في مناطق صراع.

وقالت الوزارة إن العديد من المترددين على المسجد سافروا إلى سوريا والعراق للانضمام لتنظيم “داعش” كما تدعو الخطب في المسجد إلى “كراهية الكفار”.

وشهدت ألمانيا زيادة كبيرة في عدد الإسلاميين السلفيين المتشددين في السنوات القليلة الماضية وقال مسؤولون ألمان إن عدد المتعاطفين يقدر حاليا بنحو 8900 شخص ارتفاعا من سبعة آلاف شخص في نهاية عام 2014.

وتقول سلطات الأمن إن من المعتقد أن الحلقة الإسلامية للناطقين بالألمانية أصبحت محور النشاط السلفي في ساكسونيا السفلى ثاني أكبر الولايات الألمانية بعد بافاريا.

وقال بيستوريوس “لن نتحمل أن تزدري جماعات سلفية وأنصارها لوائحنا وأن تثير الشكوك في سيادة القانون لدينا وتقنع الشبان بأن ينضموا إلى ما يطلق عليه تنظيم الدولة الإسلامية.”

وأضاف “أنا مقتنع بأن حريتنا أقوى من الفكر غير الإنساني للمتطرفين.”

(رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph