إستعادة محادثة “واتس اب” تظهر أن صديق منفذ هجوم ميونيخ كان على إطلاع على امتلاكه السلاح والتقاه قبل التنفيذ

  • 25 يوليو، 2016

أفاد قال المدعي العام في ميونيخ الاثنين بأن صديقاً أفغانياً لمنفذ هجوم ميونيخ تم توقيفه الأحد، كان على علم بمخططه، وبحيازته مسدس، والتقاء قبل التنفيذ قرب موقع الجريمة.

وكان الأفغاني البالغ ال16 من العمر محى حوارا على واتساب دار بينه وبين القاتل ديفيد علي سنبلي (18 عاما)،الألماني الإيراني الأصل، لكن المحققين تمكنوا من استعادته.

واكتشف المحققون أن الصديقين “كانا معا” قبل أن يبدأ سنبلي بإطلاق النار على مسافة قريبة من المكان كما قال المدعي العام توماس شتاينكراوس-كوخ في مؤتمر صحافي.

وهذا اللقاء تم حين كان مطلق النار يحمل سلاحه. وأضاف المدعي العام “بالتالي نعتقد أن هناك احتمالا أن الأفغاني كان على علم بشيء ما”.

وأوقف الافغاني مساء الأحد للاشتباه بأنه “لم يبلغ عن جريمة” قبل وقوعها، وكان قد أدلى بأقوال متناقضة في استجواب سابق. وحاليا يرى المحققون أن سنبلي الذي انتحر بعد عملية إطلاق النار، تصرف وحده.

وكان الشابان تعارفا في مستشفى للأمراض العقلية قبل عام وأكد سنبلي في حينها أنه “حاقد على الناس” كما قال المدعي.

وعرف الشاب حينها إن القاتل كان يمجد السفاح النرويجي بريفيك، الذي قتل منذ ٥ أعوام، ٨٥ شخصاً.

وهي أول عملية اعتقال في إطار التحقيق في عملية إطلاق النار التي وقعت مساء الجمعة في مركز تجاري وسقط خلالها تسعة قتلى وأصيب 11 بجروح بالغة.

إلا أن أيا من الجرحى لم يعد بين الحياة والموت.

وقال المفوض هرمان اوتز خلال المؤتمر الصحافي “لدي الانطباع بأنه تصرف تماما كما لو أنه في لعبة فيديو” وأظهر التحقيق أن سنبلي وصديقه الأفغاني كانا يلهوان كثيرا بألعاب فيديو عنيفة.

وذكرت وكالة الأنباء الألمانية عصر اليوم الاثنين إن الشرطة أطلقت سراح الشاب الأفغاني، لكنها ما زالت تواصل التحقيق في شأن عدم تبليغه عن الجريمة قبل حدوثها.

(دير تلغراف عن فرانس برس، وكالة الأنباء الألمانية)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph