التنظيم الإرهابي يتبنى أيضاً .. مسؤولون ألمان يكشفون عن دلائل تربط بين منفذ هجوم أسنباخ بـ”داعش”

  • 25 يوليو، 2016
التنظيم الإرهابي يتبنى أيضاً .. مسؤولون ألمان يكشفون عن دلائل تربط بين منفذ هجوم أسنباخ  بـ”داعش”

أكد وزير داخلية ولاية بافاريا يواخيم هيرمان ظهر اليوم الاثنين أنهم وجدوا أدلة تظهر انتماء طالب اللجوء السوري، الذي فجر عبوة ناسفة كان يحملها في حقيبة، ليلة أمس الأحد، قرب مدخل مهرجان موسيقي، لتنظيم “داعش”.

وذكر الوزير أن طالب اللجوء السوري، التي تقول وسائل إعلام ألمانية إن اسمه محمد دليل، يتعهد في الفيديو الذي وجد على هاتفه المحمول بالولاء لقائد تنظيم “داعش”.

وفي الوقت ذاته روج التنظيم الإرهابي عبر قنواته الدعائية الهجوم لصالحها قائلة: “ إنه كان واحداً من جنودنا”، بحسب صحيفة بيلد.

ووفقاً للصحيفة، فأن “دليل”، الذي رُفض طلب لجوئه العام الماضي وطُلب منه منذ قرابة أسبوعين مغادرة ألمانيا خلال ٣٠ يوماً، يتحدث في الفيديو عن الانتقام لقتلى المسلمين، ويهدد بتنفيذ هجوم إرهابي “باسم الله” ضد ألمانيا.

واعتبر “هيرمان” الاعتداء بأنه بدون شك هجوم إرهابي ذو خلفية إسلامية أصولية.

وقال رومان فيرتنغر نائب رئيس شرطة أنسباخ إن الجاني كان لديه ٦ حسابات فيسبوك، تمت إزالة ٤ منها سابقاً، فيما كان يشغل حساب اخر باسم زائف، وتم العثور على اثنين من الهواتف المحمولة و عدد من بطاقات الموبايل.

وأوضحت الشرطة إنها وجدت لديه مبلغاً كبيراً من المال، وهي “ لفة أوراق من فئة ٥٠ يورو”، وأن الهجوم أسفر عن إصابة ١٥ شخصاً، بينهم ٤ بجراح بليغة، لكن حياتهم ليست معرضة للخطر.

ووجدت الشرطة أيضاً عنده مقاطع فيديو سلفية، وأخرى تتضمن أعمال عنف، صنع القنابل، كما وجدوا أيضاً مواد تستعمل في صناعتها.

ووفقاً للشرطة فأنه يبدو أن الانتحاري صنع القنبلة، التي قيل أنها من نوع القنابل المسمارية، بنفسه.

وذكرت “بيلد” أن الشاب القادم من حلب، كان يعاني من جراح خلفتها الحرب هناك.

(دير تلغراف، بيلد)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph