طالب لجوء سوري يقتل زميلته في العمل بساطور جنوب ألمانيا .. والشرطة تتحقق بشأن وجود علاقة عاطفية بينهما (محدث – فيديو)

  • 24 يوليو، 2016
طالب لجوء سوري يقتل زميلته في العمل بساطور جنوب ألمانيا .. والشرطة تتحقق بشأن وجود علاقة عاطفية بينهما (محدث – فيديو)

قالت شرطة مدينة رويتلنغن، بولاية بادن فورتمبرغ جنوب غرب ألمانيا مساء اليوم الأحد أنها استقبلت عدداً من الاتصالات قرابة الساعة ٤.٣٠ عصراً بالتوقيت المحلي تفيد بأن رجلاً دخل في شجار مع امرأة في منطقة محطة حافلات، وأصابها بجراح عبر ساطور.

وأشارت إلى أن المرأة أصيبت بجراح مميتة، وأنه بفضل تدخلها السريع تمكنت من القبض على الجاني بعد ذلك بدقائق. وبينت أن الجاني أصاب بعد ذلك امرأة أخرى ورجل.

وأوضحت أن المشتبه به طالب لجوء سوري، يبلغ من العمر ٢١ عاماً، ومعروف لدى الشرطة. وأكدت أنه وفقاً للمعلومات المتوافرة لديها فأنه ليس هناك سوى مشتبه به واحد، وأنه ليس هناك من خطورة على سكان.

وقال المتحدث باسم الشرطة ببورن رويش إن الشهود قالوا إن طالب اللجوء السوري دخل في مشادة مع المرأة قبل مهاجمتها. وأكد المتحدث أنه ما من دلائل على أن ذلك كان هجوماً إرهابياً.

ونقلت صحيفة “بيلد” على موقعها الالكتروني عن شاهد عيان كان متواجداً قرب مطعم تركي، المكان الذي شهد الجريمة، قوله إن الجاني كان غاضباً للغاية وأصبح يلاحق سيارة تابعة لدورية الشرطة وهو يحمل المدية،  مضيفاً إن سائق سيارة من طراز “بي إم دبليو” زاد من سرعة سيارته وصدمه فوقع على الأرض وتوقف عن الحراك.

وأشارت الصحيفة أن سائق السيارة هو ابن أحد ملاك المطعم، الذي يعود له الفضل في عدم وقوع المزيد من الضحايا.

وقالت الصحيفة إنه وفقاً لمعلوماتها فأن القتيلة، التي كانت حاملاً.

وذكرت وكالة الأنباء الألمانية، أن الشرطة قالت أنها تتحقق فيما إذا كان الجاني على علاقة مع المرأة القتيلة، ويتحرون إمكانية أن تكون الجريمة قد ارتكبت على خلفية العلاقة بينهما.

وأوضحت الشرطة أن التحقيق التحقيق يدور حول دافع الجاني. وأكدت أن أحد السائقين صدم قصداً الجاني كي يوقفه، بعد أن شاهد فعله الدامي.

ونقلت “شبيغل أونلاين” عن شاهد عيان يبلغ من العمر ١٩ عاماً، قوله إنه كان مع زملائه متجهين نحو وسط المدينة يلعبون “بوكيمون غو”، وعندما حاولوا عبور الشارع كان الصخب يسود أمام مطعم مقابلهم.

وأضاف أن رجلاً كان يضرب بسكين طويلة امرأة، وأن المرأة كانت تركض هاربة باتجاه محطة الحافلات و كان الرجل يلحقها، ثم عاد مجدداً، وفيما كان يريد عبور الشارع، صدمه رجل في سيارة من طراز “بي إم دبليو” بيضاء، فبقي الجاني ممدداً على الأرض، ثم جاءت الشرطة.

ونقل موقع “شتوتغارتر تسايتونغ” عن زميله في العمل ويدعى “محمد الحلو” إن القاتل دخل المطعم التركي و حمل الساطور وبات يركض ويلوح به فوق رأسه.

وأشار إلى أنه كان يعبىء الة المشروبات بالكولا، عندما حصل الحادث، فشعر بالخوف وفر.

ووصف “الحلو” الجاني بأنه رجل لطيف، جاء منذ عام ونصف من سوريا إلى ألمانيا وحده، وأغرم بالمرأة التي كان يعمل معها سوية في مطعم للوجبات السريعة و قتلها اليوم بعد أن دخل في مشادة معها، مشيراً إلى أنها بولوندية وكانت تعمل لديهم في جمع الصحون من الطاولات.
وقال “نيهات يلدريم” وهو عم صاحب المطعم إنه تعرف على الجاني منذ عدة أسابيع، وأنهم غيروا طاقم العمال لديهم بعد رمضان ليستعيدوا الزخم في العمل، وكان الشاب السوري الذي يدعى “محمد” واحداً من الكثير من المتقدمين للعمل لديهم، وعمل معهم في مجال خدمة الزبائن، وترك لديهم انطباعا حسناً عنه.

وبحسب الشرطة كان الجريحان، وهما رجل وسائقة سيارة، ضحايا بالصدفة، إذ جاءا في طريق الجاني فيما كان يهرب.

وجاءت هذه الجريمة بعد قرابة يومين من الهجوم العشوائي الذي نفذه ألماني إيراني ذهب ضحيته ٩ أشخاص، غالبيتهم من الأجانب.

وأظهر فيديو ما قيل أنه القاتل وهو يهاجم الناس في رويتلنغن.

(دير تلغراف، بيلد أونلاين، أسوشيتد برس، وكالة الأنباء الألمانية)

 

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph