الحكم على لاجئ سوري بالسجن ١٣ عاماً بعد ضرب زوجته برجل طاولة أمام أطفالهم الثلاث متسبباً بوفاتها

  • 10 يوليو، 2016
الحكم على لاجئ سوري بالسجن ١٣ عاماً بعد ضرب زوجته برجل طاولة أمام أطفالهم الثلاث متسبباً بوفاتها

أصدرت محكمة ألمانية في ترير الألمانية حكماً بالسجن ١٣ عاماً على لاجئ سوري ضرب زوجته برجل طاولة في مركز إيواء للاجئين في شهر أغسطس – آب الماضي أمام أعين أطفاله الثلاث، ما أدى إلى إصابتها بجراح بليغة توفيت إثرها في مشفى بالمدينة.

وقالت رئيس المحكمة بيترا شميتز أول أمس الجمعة أن الرجل ضرب زوجته،البالغة ٣٢ عاماً، برجل طاولة أمام أطفالهما الثلاث و أراد معاقبتها بالموت على رغبتها بالانفصال عنه.

وبحسب موقع “فولكس فرويند” المحلي ، كانت المحكمة مقتنعة بأن الرجل كان يضهدها ويضربها في سوريا، ولم يتغير هذا الوضع حتى بعد الوصول إلى ألمانيا، وساءت العلاقة بينهما، بعد ما استجمعت “السيدة التعيسة” شجاعتها في ألمانيا، وبدأت بمعارضة زوجها، متحدثة أمام السيدات عن رغبتها في الطلاق و احتمال تقديمها لشكوى ضد زوجها للسلطات.

وأشارت إلى أنه واظب على ضربها، وكان “غيوراً بدون أسباب موجبة لذلك”، ومنعها من الاتصال هاتفياً بأهلها.

وكانت السيدة السورية  تستخدم هواتف لغرباء لتجاوز حظر التواصل الذي فرضه عليها الزوج، ما أثار استيائه، وزاد من سوء العلاقة بينهما، بحسب القاضية “شميتز”.

وفي يوم الحادثة انهال الجاني بساق طاولة معدنية على رأس الضحية، موجهاً ٦ ضربات على الأقل لها، قبل أن يبحث عن المساعدة في المأوى، مدعياً أن زوجته سقطت على حافة النافذة. وعلى الرغم من إسعافها إلى مشفى في مدينة ترير، لم يتمكن الأطباء من إنقاذها وتوفيت مساء يوم الـ ١٧ من شهر آب ٢٠١٥.

ونقل موقع “فولكس فرويند”عن “شميتز” قولها إن المدعى عليه قتل زوجته عمداً.  وجاء الحكم بالسجن، أقل بعامين فقط مما طالب به المدعون.

وأشارت القاضية إلى أن أسوء ما في الأمر كان معايشة الأطفال الحادثة، ملحقاً بهم “أضراراً بليغة”. وتم إسكان الأطفال لدى أسرة حاضنة، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن محام.

ومن المنتظر أن يخضع الأطفال للعلاج النفسي، جراء معايشتهم للحادث الدموي، الذي أثر على نحو الخاص على الطفلين الأكبر سناً، ومن المتوقع أن يبقيا متأثرين بالحادث لفترة طويلة، بحسب القاضية “شميتز”.

وكانت الأسرة قد وصلت قبل وقوع الحادثة بأسابيع إلى ترير، قادمين من سوريا. ولم يعلق الجاني، ٣٣ عاماً، على الاتهامات الموجهة له.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، موقع “فولكس فرويند”، تلفزيون SWR)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph