ترامب منتقداً كلينتون في خطاب أمام تجمع مسيحي: ينبغي استخدام الأموال المخصصة لتوطين لاجئين سوريين في علاج أزمة الفقر في مدن أمريكية

  • 11 يونيو، 2016
ترامب منتقداً كلينتون في خطاب أمام تجمع مسيحي: ينبغي استخدام الأموال المخصصة لتوطين لاجئين سوريين في علاج أزمة الفقر في مدن أمريكية

هاجم المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون يوم الجمعة قائلا إنها ضعيفة أمام المتشددين الإسلاميين، وذلك في كلمة ألقاها أمام مؤتمر للمسيحيين الإنجيليين قوبل خلالها بتصفيق حاد من الحضور الذين وقفوا لتحيته.

وقال ترامب وهو يقرأ نص الكلمة المعدة بعناية إن الأموال المخصصة لتوطين لاجئين سوريين في الولايات المتحدة ينبغي استخدامها بدلا من ذلك في علاج أزمة الفقر في مدن أمريكية.

وأضاف الملياردير وقطب العقارات إن رفض كلينتون استخدام عبارة “إرهاب المتشددين الإسلاميين” التي يفضلها الجمهوريون لوصف عنف المتشددين يجعلها غير مناسبة للرئاسة.

وحصلت كلينتون- وزيرة الخارجية السابقة- في وقت سابق من هذا الأسبوع على تأييد عدد المندوبين المطلوب للفوز بترشيح الحزب في الانتخابات الرئاسية التي تجرى في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني حيث يتوقع أن تكون المنافسة حامية بينها وبين ترامب.

وانتقد ترامب يوم الجمعة موافقة كلينتون على استقبال آلاف اللاجئين السوريين في الولايات المتحدة وتحدى أن “تغير تأييدها لتوسيع عمليات قبول اللاجئين” لتتبنى برنامجا جديدا لتوفير الوظائف في المدن الأمريكية.

لكن ترامب أحجم عن تكرار دعوته لمنع المسلمين من دخول الولايات المتحدة مؤقتا وهو اقتراح جلب عليه انتقادات حادة من الجمهوريين والديمقراطيين على حد سواء.

وقال ترامب “علينا أن نوقف مؤقتا هذا الأمر المتعلق باللاجئين حيث لا نعرف من أين أتوا. علينا أن نستخدم هذه الاموال للعناية بالفقراء الأمريكيين ليتمكنوا من الخروج من هذا الوضع الرهيب.”

وبعدها تحدثت كلينتون أمام مؤسسة خيرية تعني برعاية المرأة وشنت هجوما على ترامب.

وقالت كلينتون “هذا رجل وصف النساء بالخنازير والكلاب والحيوانات المقززة.. من الصعب تخيل الاعتماد عليه في ضمان حقوقنا الأساسية.”

وأظهرت نتائج استطلاع أجرته رويترز ومؤسسة إبسوس وأعلنت يوم الجمعة تقدم كلينتون بفارق 11 نقطة في سباق الانتخابات على ترامب.

واجتمعت كلينتون في وقت سابق يوم الجمعة مع السناتور إليزابيث وارن وهي من القياديين التقدميين البارزين في إطار سعيها لتوحيد الحزب خلفها في حملتها ضد ترامب.

واجتمعت الاثنتان في منزل كلينتون بواشنطن بعد يوم من إعلان وارن تأييدها لكلينتون في مسعاها للوصول للبيت الأبيض مضيفة بذلك تأييدا من الجناح الليبرالي في الحزب الديمقراطي مع استعداد وزيرة الخارجية السابقة للمضي قدما بعد معركة مطولة مع برني ساندرز في الانتخابات التمهيدية للفوز بترشيح الحزب.

وأثارت أنباء اجتماع كلينتون مع وارن تكهنات بأن كلينتون ربما تدرس ترشيحها لتكون نائبة لها. ولدى سؤالها في مقابلة مع قناة إم.إس.إن.بي.سي يوم الخميس عما إذا كانت ناقشت هذا الاحتمال مع كلينتون قالت وارن إنها لم تناقشه.

وتأييد وارن لكلينتون سيسمح لها بكسب تأييد أنصار ساندرز الذين تم استقطابهم ضدها خلال الانتخابات التمهيدية التي استغرقت أطول من المتوقع لها. وتتشارك وارن مع ساندرز في عدد من الآراء بشأن قضايا مثل مواجهة تجاوزات وول ستريت والتفاوت في الأجور.

كما خاضت وارن وهي سناتور عن ولاية ماساتشوستس مواجهة مع ترامب على تويتر. وقال ترامب يوم الجمعة إن وارن واحدة من “أقل أعضاء مجلس الشيوخ إنتاجا.”

وأضاف ترامب “أتمنى أن يقع عليها الاختيار لمنصب نائب الرئيس.”

(رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph