خفر السواحل اليوناني ينقذ أكثر من 250 مهاجراً بعد غرق قاربهم قبالة جزيرة كريت

  • 3 يونيو، 2016
خفر السواحل اليوناني ينقذ أكثر من 250 مهاجراً بعد غرق قاربهم قبالة جزيرة كريت

 قال خفر السواحل اليوناني يوم الجمعة إنه أنقذ أكثر من 200 مهاجر في جنوب بحر إيجه قبالة جزيرة كريت بعد أن غرق قاربهم.

وقال المتحدث باسم خفر السواحل نيكوس لاكاديانوس لتلفزيون سكاي “حتى الآن وبحسب البيانات الأولية فقد جرى إنقاذ نحو 250 شخصا” مضيفا أن أحوال الطقس جيدة.

وذكر أنه لم يتضح بعد عدد الذين كانوا على متن القارب لكن بناء على التقييم الأولي فمن المستبعد أن القارب كان يحمل أكثر من العدد الذي جرى إنقاذه حتى الآن.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قالت متحدثة باسم خفر السواحل إن أربع سفن على الأقل كانت تجوب المنطقة قد انقذت هؤلاء المهاجرين، ومن الطبيعي أن يتم إرسالهم إلى كريت.

وأضافت أن عملية إنقاذ “كبيرة” تتواصل في المنطقة التي تبعد 75 ميلا عن كريت، مشيرة إلى أن العدد الدقيق للمهاجرين لم يعرف بعد.

وكانت المتحدثة باسم خفر السواحل ذكرت في وقت سابق أن عددهم “يقارب المئات”.

وقالت المتحدثة إن القارب الذي يبلغ طوله 25 مترا “غرق نصفه”، وأن قاربا كان يبحر في المنطقة أبلغ عن حادث الغرق. وأرسل خفر السواحل إلى المكان زورقي دوريات وطائرة ومروحية.

ولم تتوفر على الفور معلومات عن جنسيات المهاجرين أو عن البلد الذي أبحر منه القارب، وليس من المستبعد أن يكون قد انطلق من تركيا أو ليبيا أو مصر.

ويخوض آلاف من اللاجئين الهاربين من الحرب معظمهم سوريون رحلة قصيرة وخطيرة عبر البحر للوصول إلى الجزر اليونانية من تركيا. ومن الجزر اليونانية يواصل المهاجرون رحلتهم إلى البر الرئيسي في اليونان ومنها شمالا إلى الدول الأكثر ثراء في غرب أوروبا.

وتقع كريت في أقصى جنوب اليونان شمالي ليبيا ومصر. ووصلت مجموعة من 113 مهاجرا معظمهم أفغان إلى الجزيرة يوم الأربعاء في أكبر دفعة من المهاجرين تصل إلى الجزيرة منذ بدأت الأزمة.

وأدى الطقس الدافئ وهدوء مياه البحر المتوسط إلى ارتفاع عدد الأشخاص الذين يحاولون الوصول لإيطاليا من ليبيا في الأسابيع الأخيرة. ويعمل مهربو البشر في ليبيا بلا رادع تقريبا.

وكان خفر السواحل اعترض في 27 أيار/مايو قبالة سواحل كريت زورقا يقوده مهربان على الارجح، هما أوكراني ومصري، وينقل 65 سوريا وأفغانيا وباكستانيا. ولم يوضح خفر السواحل انذاك ما إذا كان الزورق الذي انطلق من تركيا، كما يقول ركابه، كان في طريقه إلى أيطاليا، أو أنه اختار هذا الطريق للوصول الى اليونان، لتجنب دوريات حلف شمال الاطلسي المنتشرة شمال بحر ايجه.

ويهدف انتشار سفن حلف شمال الاطلسي إلى قطع طريق بحر ايجه الذي يسلكه منذ 2015 مئات آلاف اللاجئين والمهاجرين للوصول إلى أوروبا. وتوقفت عمليات العبور من السواحل التركية إلى الجزر اليونانية القريبة جدا في شرق بحر ايجه منذ بدء تطبيق الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا في 20 اذار/مارس.

(رويترز، فرانس برس – الصورة تعبيرية)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph