كبير المدعين يقول إن “مشاغبين” روس تدربوا على القيام بأعمال “شديدة العنف” في مرسيليا .. والحكم على انكليزيين بالسجن

  • 13 يونيو، 2016
كبير المدعين يقول إن “مشاغبين” روس تدربوا على القيام بأعمال “شديدة العنف” في مرسيليا .. والحكم على انكليزيين بالسجن

قال كبير المدعين في مدينة مرسيليا يوم الاثنين إن مجموعة من الروس تدربوا على الاشتباكات وشاركوا في أسوأ موجة من أعمال العنف الجماهيري التي شهدتها المدينة الفرنسية على هامش افتتاح بطولة أوروبا لكرة القدم 2016.

وأصيب 35 شخصا اغلبهم من الانكليز خلال ثلاثة أيام من الاشتباكات التي شارك فيها مجموعة من المشجعين الروس والانكليز والفرنسيين في مواجهة قوات مكافحة الشغب في منطقة الميناء القديم في مرسيليا.

وأعلن الاتحاد الأوروبي للعبة انه يشعر “بالاشمئزاز” بسبب المشاجرات التي وقعت داخل وخارج الاستاد في مرسيليا وهدد باستبعاد المنتخبين الروسي والانكليزي من البطولة إذا استمرت الاشتباكات.

وأضاف بريس روبان مدعي مرسيليا خلال مؤتمر صحفي “هناك 150 مشجعا روسيا هم في حقيقتهم من المشاغبين. تم تجهيز هؤلاء الأشخاص من أجل القيام بأعمال شديدة السرعة والعنف.”

وأشار روبان إلى ان المحاكمات ستبدأ في وقت لاحق يوم الاثنين بحق 10 أشخاص تم احتجازهم من قبل الشرطة وهم عبارة عن ستة بريطانيين وأسترالي وثلاثة من الفرنسيين. وتم توجيه الاتهام لهم جميعا باللجوء إلى العنف المنطوي على حمل سلاح.

وقال روبين إن مشجعاً واحداً لا يزال في حالة حرجة، لكنها مستقرة.

وبسؤاله عن عدم مواجهة أي روسي لجلسة محاكمة قال مدعي مرسيليا إن المشجعين الروس كانوا يحملون صواعق جعلت من الصعب إلقاء القبض عليهم وإنه يتم حاليا فحص الدوائر التلفزيونية المغلقة بالمكان.

وتابع “هناك مجموعة من الأشخاص الذين تم تدريبهم بشكل جيد للغاية.”

وتابع روبان ان بعض المشجعين الروس أعيدوا لبلادهم بمجرد وصولهم إلى مطار مرسيليا الدولي في حين وصل البعض الآخر برا.

وفي وقت لاحق اليوم الاثنين، قضت محكمة  بسجن اثنين من المشجعين الانكليز لتورطهما في أحداث عنف بشوارع مرسيليا.

وتم الحكم على الكسندر بوث (20 عاما) بالسجن لمدة شهرين بينما عوقب ايان هيبوورث والذي يعمل كممرض في عيادة للأمراض النفسية بالسجن لثلاثة أشهر.

وقال بوث للقاضي قبل النطق بالحكم “أنا آسف حقا. كنت في المكان الخطأ في الوقت الخطأ لكنني لست مشاغبا.”

وسيُمنع الاثنان من دخول الأراضي الفرنسية لمدة عامين.

(رويترز، وكالة الأنباء الألمانية)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph