تجنب التحدث بالأنكليزية .. رئيس المفوضية الأوروبية يسأل نواباً من أنصار انفصال بريطانيا: لماذا أنتم هنا؟ (فيديو)

  • 28 يونيو، 2016
تجنب التحدث بالأنكليزية .. رئيس المفوضية الأوروبية يسأل نواباً من أنصار انفصال بريطانيا: لماذا أنتم هنا؟ (فيديو)

سأل جان كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية مشرعين من حزب الاستقلال البريطاني المؤيد للخروج من الاتحاد الأوروبي يوم الثلاثاء لماذا هم حضور في جلسة عقدها البرلمان الأوروبي لبحث عواقب خروج بريطانيا من الاتحاد.

وقال يونكر في كلمة أمام البرلمان الأوروبي قوبلت بتصفيق نادر من نوعه من جانب أعضاء حزب الاستقلال البريطاني الحاضرين “يجب أن نحترم ديمقراطية بريطانيا والطريقة التي عبرت بها عن رأيها.”

واستطرد يونكر قائلا في خروج عن النص المعد سلفا لكلمته “هذه هي المرة الأخيرة التي تصفقون فيها هنا… ويدهشني نوعا ما وجودكم هنا. أنتم تقاتلون من أجل الخروج. والشعب البريطاني صوت لصالح الخروج. لماذا أنتم هنا؟”

وتحدث يونكر من مكان مجاور لنايجل فيراج زعيم حزب الاستقلال الذي تابع الكلمة التي جاء أغلبها باللغتين الفرنسية والألمانية عبر سماعات الترجمة وكان علم بريطانيا مثبتا أمامه.

وألقى “يونكر” كلمته باللغتين الفرنسية والألمانية، وذلك في تحول عن النمط الاعتيادي لخطاباته، التي يتحدث في جزء منها باللغة الانكليزية. و تحدث بالانكليزية فقط في مخاطبة مشرعي حزب الاستقلال البريطاني.

واعتبر هذا التغيير كرد فعل على التصويت لصالح مغادرة بريطانيا للاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي. ولدى الاتحاد الأوروبي ٢٤ لغة رسمية، لكن لغات العمل الرئيسية الثلاث هي الانكليزية والفرنسية والألمانية. وأدى التصويت لصالح الانفصال عن الكيان، إلى ظهور تكهنات بتهميش اللغة الانكليزية التي تعد لغة رسمية لمالطا وإيرلندا.

وقبل بدء الجلسة توجه فيراج للحديث مع يونكر. ولم تبد عليهما أي علامات على التوتر وعندما استدار فيراج عائدا جذبه يونكر وقبله على خده.

وقال يونكر إنه لن يعتذر لأنه يشعر “بالحزن” إزاء نتيجة التصويت البريطاني وقال “لست إنسانا آليا”.

وحث بريطانيا على أن توضح بسرعة ما تريده من الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بالعلاقة الجديدة بينهما لكنه أكد أنه طلب من فريق عمله عدم المشاركة في أي محادثات تمهيدية مع مسؤولين بريطانيين حتى تعلن لندن بدء آلية الخروج من الاتحاد والتي تستغرق عامين.

وقال “لا مفاوضات دون إعلان.”

(دير تلغراف عن رويترز، وكالة الأنباء الألمانية)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph