دي خيا حارس أسبانيا ينفي بشدة صلته بقضية استغلال جنسي أو تركه للمنتخب في يورو ٢٠١٦

  • 11 يونيو، 2016

قال ديفيد دي خيا حارس مرمى منتخب اسبانيا لكرة القدم يوم الجمعة إن التقارير الصحفية التي ربطت بينه وبين قضية دعارة واستغلال جنسي يتم التحقيق فيها حاليا في بلاده “خاطئة” وإنه لن يترك تشكيلة الفريق المشارك في بطولة أوروبا 2016.

وأضاف دي خيا للصحفيين في سان مارتن دي ري حيث يستعد المنتخب الاسباني لبطولة أوروبا 2016 “كل هذا كذب. كل ما خرج عن الصحافة خطأ. الأمر الآن في عهدة فريق المحامين الخاص بي.”

وتابع “أنا هادئ. لو حدث أي شيء فسأكون أكثر تصميما. أتطلع قدما لبداية بطولة أوروبا.”

واتهمت شاهدة تخضع لبرنامج حماية في قضية شبكة دعارة قاصرات يقودها مخرج المواد الإباحية أجناثيو أليندي، والمعروف باسم “توربي”، اللاعب إيكر مونياين باستغلالها جنسيا، والحارس ديفيد دي خيا ، بترتيب موعد لها مع مهاجم أثلتيك بيلباو .

جاء ذلك في تقرير للشرطة تم تسليمة للمحكمة التي تنظر القضية ونشرته اليوم صحيفة (eldiario.es) وأكدت مصادر أمنية لوكالة الأنباء الأسبانية صحته.

وأوضحت الشاهدة التي تتولى الشرطة حمايتها أن المخرج السينمائي ورجل الأعمال توربي اقتادها بعدما وعدها بالحصول على مبلغ مالي كبير، إلى فندق خمس نجوم في مدريد، حيث التقت هي وإمرأة أخرى، مع اللاعب الدولي لأثلتيك بيلباو إيكر مونياين، ولاعب آخر لم تتمكن من تحديد هويته.

وذكرت في شهادتها أن توربي أخبرها هي والمرأة الأخرى بـ”أنهما لا يمكنهما الرحيل وأن عليهما فعل كا ما سيطلب منهما”، وشدد على ضرورة “عدم تصوير أي شيء لكي لا تتأثر مسيرة اللاعبين”.

وقالت الشاهدة إنها تعرضت هي والمرأة الاخرى لـ”اعتداءات بدنية وجنسية”، وأنه “عند رفضهما كان يتم الاعتداء عليهما من كلا” الرجلين، وأنهما أيضا لم يحصلا على مال لأن كل الأموال حصل عليها مخرج وممثل الأفلام الإباحية توربي.

وأكدت الشاهدة للشرطة أن اللقاء تم ترتيبه من قبل ديفيد دي خيا، حارس مانشستر يونايتد والمتواجد حاليا مع المنتخب الإسباني لخوض بطولة أمم أوروبا لكرة القدم، وقالت إنه “سيكون الشخص الذي سدد نفقات هذا الحدث في ذلك اليوم”.

وكان قد تم إلقاء القبض على توربي في أبريل الماضي، مع خمسة أشخاص آخرين بتهمة إجبار قاصرات على المشاركة في تصوير مقاطع فيديو إباحية.

وأمر القضاء بحبس توربي احتياطيا من دون كفالة بتهمة ارتكاب جرائم جنسية وسوء معاملة البشر وغسيل الاموال والتهرب من الضرائب.

وقال دي خيا (25 عاما) إن القصة أثارت دهشته. وأضاف “كنت مستريحا في غرفتي وألعب بلاي ستيشن قبل أن يتم ابلاغي بهذه القصة.”

وتابع “ليس لدي فكرة من أين جاءت تلك القصة وكيف يمكن ان تصل للصحافة. هذه وسيلة لتلويث سمعة أشخاص. أول شيء قمت به هو التحدث لعائلتي وذلك حتى لا يشعروا بالقلق.”

واستطرد “لكنهم يعرفونني. وأنا أعرف ما قمت به خلال حياتي لذا فإنني اشعر بالهدوء.”

وقال دي خيا إن القضية لن تؤثر على مستواه في بطولة أوروبا 2016 التي انطلقت يوم الجمعة. وسرت تقارير بشأن إمكانية تركه لتشكيلة اسبانيا في البطولة إلا انه قال إنه سيبقى مع الفريق.

وأضاف “لو كان هناك أي تأثير لمثل هذا الأمر فسيتمثل في جعلي أكثر قوة. سيجعلني هذا أكثر قوة.” وتابع “..أتطلع للعب في البطولة.”

وستستهل أسبانيا – المدافعة عن اللقب مشوارها في بطولة أوروبا 2016 أمام جمهورية التشيك في تولوز يوم الاثنين المقبل.

(رويترز، وكالة الأنباء الأسبانية)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph