وزير العدل الألماني يرفض الاعتراف بتعدد الزيجات وزواج القاصرين في صفوف اللاجئين

  • 15 يونيو، 2016

أعلن وزير العدل الالماني هايكو ماس الثلاثاء أنه سيشدد القوانين بعد اكتشاف الكثير من حالات تعدد الزيجات وزواج القاصرين بين اللاجئين الوافدين إلى هذا البلد.

ونقلت صحيفة “بيلد” عن الوزير قوله “لا يحق لأحد من الوافدين إلى هنا أن يضع جذوره الثقافية أو إيمانه فوق قوانيننا (…) لذا، لن يكون هناك اعتراف بالزيجات المتعددة في ألمانيا”.

وتعدد الزيجات ممنوع في ألمانيا لذا لا يستطيع الرجل جلب سوى زوجة واحدة عبر طلب لم الشمل، لكن في الواقع فأن السلطات يمكن أن تعترف ضمن بعض الشروط بتعدد الزيجات المعقود في الخارج. وعلى سبيل المثال، فأن الشخص المقترن بإمراتين سيذهب ميراثه أو راتبه التقاعدي لكلتيهما.

إلا أن الوزير شدد على إزالة أي غموض قائلا “يتعين على كل شخص الالتزام بالقانون بغض النظر عما إذا كان نشأ في ألمانيا أو أنه وصلها حديثا. فالقانون هو ذاته يطبق على الجميع”.

وهناك أيضا مسألة زواج القاصرين، السائدة في بلدان مثل أفغانستان.

ووفقا لليونيسف، فأن زواج القاصرين تحت سن 18 سنة يشكل 40% من الزيجات في هذا البلد الذي يصل منه مجموعات كبيرة من اللاجئين إلى ألمانيا.

وتابع وزير العدل أن “الزواج بالقوة لا يمكن التساهل حياله مطلقا وخصوصا إذا كان يتعلق بالقاصرين”. وشدد وزير العدل على أن “زواج الأطفال غير مقبول في ألمانيا ولن يتم الاعتراف به”.

وعلى الرغم من عدم وجود إحصائيات رسمية، إلا أن صحيفة “بيلد” ذكرت أنه تم تسجيل 161 زوجة يقل عمرها عن 16 عاما في بافاريا و550 اخريات تتراوح أعمارهن بين 16 و 18 عاما. وهناك 117 زيجة مماثلة في ولاية بادن-فورتمبيرغ و188 في شمال الراين وستفاليا، وفقا للمصدر.

وفي هيسه، سجلت زيادة في حالات “لاجئين من دول عربية متزوجين من قاصرات” العامين 2015 و2016.

ووصل بعض المتزوجين من قصر مع أطفالهم إلى ألمانيا. ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن متحدثة باسم مكتب الهجرة واللاجئين قولها إنه عندما تكون الزوجة قاصرة يتم الإستعانة بمكتب رعاية الشباب الذي يقرر فيما إذا كانت الأسرة ستبقى سوية أم لا.

لكن المحكمة العليا في بلدة بامبرغ في بايرن قررت في شهر مايو-أيار الماضي أنه لا يحق لموظف من مكتب رعاية الشباب عُين كوصي على فتاة سورية (١٥ عاماً) متزوجة من رجل بالغ قبل ذلك بعام تحديد مكان إقامتها.

ولا يحق للاجئين لم شمل أسرهم إن كانوا متزوجين من قاصر، إلا في حالات فردية لتفادي “صعوبة خاصة”، بحسب تعبير متحدثة باسم مكتب الهجرة واللاجئين.

(فرانس برس، دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph