بدء محاكمة ألماني قتل طفلاً مهاجراً واعتدى عليه جنسياً بعد خطفه من مركز استقبال اللاجئين في برلين

  • 15 يونيو، 2016

بدأ الادعاء في ألمانيا مرافعته يوم الثلاثاء في محاكمة رجل يبلغ من العمر 33 عاما متهم بقتل طفلين أحدهما طفل مهاجر عمره أربع سنوات وخطفه من مركز تسجيل المهاجرين الرئيسي “لاغيزو” في برلين.

وأثار مقتل الطفلين غضبا شعبيا في ألمانيا العام الماضي.

وذكر ممثلو الادعاء أن المتهم المكبل الذي عرف فقط باسم سيلفيو اس. اعترف العام الماضي بقتل محمد يانوزي وهو طفل بوسني كانت تسعى أسرته للجوء في ألمانيا وطفل آخر يدعى الياس عمره ست سنوات من بوتسدام قرب برلين.

ووصل المتهم إلى المحكمة وكان يغطي وجهه بملف ورقي لتبدأ المحاكمة التي تجري في ظل إجراءات أمنية مشددة. وقد تصل عقوبته إلى السجن مدى الحياة.

وذكرت وسائل إعلام ألمانية أن الديانا يانوزي والدة الطفل البوسني قالت في شهادتها إنها حذرت ابنها كثيرا ليأخذ حذره ممن يضمرون سوء النية.

وأضافت أمام المحكمة “أوضحت أن هناك من قد يحاول خداعه وإيذاءه.”

ونقلت إذاعة محلية عنها قولها “لم يأخذوا كلامي بمحمل الجد في البداية … وعندما لم يظهر تعاملوا مع الأمر بجدية أكبر.”

وأشارت صحيفة بيلد إلى أن المتهم طالب بمحاكمته وراء أبواب مغلقة للحفاظ على خصوصيته، لكن المحكمة رفضت وقررت إجرائها بحضور العامة، لافتة إلى أن المتهم كان يبتسم خلال جلسة اليوم.

وألقي القبض على المتهم في أكتوبر تشرين الأول الماضي بعدما أبلغت أمه الشرطة أن ابنها صرح لها بأنه ضالع في خطف محمد. وعثر على جثة الطفل في صندوق سيارته.

واختفى الطفل البوسني في أول أكتوبر تشرين الأول بينما كان ينتظر مع والدته وشقيقيه خارج مكتب تسجيل المهاجرين الرئيسي في برلين.

وقال مدعون إن المشتبه به اعترف بنقل محمد إلى شقته والاعتداء عليه جنسيا. وخنقه في الصباح التالي حين رفض الكف عن البكاء.

وأضافوا أنه اعترف أيضا بخطف وقتل الياس، البالغ من العمر ٦ أعوام أنذاك. ولم تكشف السلطات الألمانية عن اسم عائلة الياس، الذي اختطف في شهر تموز ٢٠١٥.

(رويترز، ترجمة دير تلغراف عن فرانس برس و بيلد أونلاين)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph