نادي هامبورغ يضم لاجئاً غامبياً لثلاث سنوات بعد أن قطع البحر المتوسط ليصل إلى أوروبا

  • 14 يونيو، 2016

أعلن نادي هامبورغ الالماني لكرة القدم الثلاثاء أنه ضم لثلاث سنوات حتى العام ٢٠١٩ اللاجىء الغامبي الشاب باكيري جاتا الذي عبر قبل عام البحر المتوسط إلى إيطاليا ومنها إلى ألمانيا.

ولم يسمح لباكيري بتوقيع عقد احتراف حتى أتم عامه الثامن عشر في السادس من الشهر الجاري، ولن يسمح له باللعب مع فريق الهواة لأنه لا يحمل جنسية أي دولة بالاتحاد الأوروبي.

وصرح جاتا (18 عاما) الذي سيحصل على 10 آلاف يورو شهريا، “أنا سعيد جدا جدا. هذا رائع بالنسبة الي وتحد كبير أن العب مع ناد كبير مثل هامبورغ”.

ونشأ المهاجم الشاب جاتا الذي احتفل الأسبوع الماضي بميلاده الثامن عشر، “من دون أهل” ولم يتردد إلى أي ناد، ويروي أنه خاطر بالرحيل بمفرده إلى أوروبا صيف العام 2015 من أجل أن يحصل “على فرصة لمستقبله”.

ووصل جاتا إلى بريمن فاخذته على عاتقها أكاديمية الملاكم السابق لوثار كانينبرغ التي تعنى بالشباب المنعزلين خصوصا اللاجئين منهم.

وتلقى جاتا دروسا في اللغة الألمانية والرياضة، وسرعان ما اكتشفت الأكاديمية مواهبه وسمحت له بالتدريب مساء مع فيردر بريمن”.

وقال في هذا الخصوص “من الاثنين إلى الجمعة، كنت اذهب في الصباح ألى المدرسة، واتدرب بعد الظهر بمفردي مع مدربي محمود اقطاش. كان الأمر بالنسبة الي جديدا ومشوقا”.

وبعد تجربة مع هامبورغ ليس بعيدا عن بريمن، بدأ جاتا يتدرب مع المحترفين في النادي في كانون الثاني/يناير، وقال عنه مدرب الفريق برونو لاباديا “انه لاعب مهم جدا ليس لأجل قصته وأنما بسبب مواهبه الرياضية”.

وقال رئيس نادي هامبورغ ديتمار بايرسدورفر: “باكيري أقنعنا في التدريبات”.

(فرانس برس ، وكالة الأنباء الألمانية)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph