الشرطة الألمانية تمنع 21 شخصاً من الهوليغانز من السفر إلى فرنسا .. وإصابة شخصين في مصادمات بين الجماهير الألمانية والإوكرانية

  • 13 يونيو، 2016
الشرطة الألمانية تمنع 21 شخصاً من الهوليغانز من السفر إلى فرنسا .. وإصابة شخصين في مصادمات بين الجماهير الألمانية والإوكرانية

تعرض شخصان لإصابات طفيفة خلال المواجهات التي جرت بين الجماهير الألمانية والاوكرانية الأحد، في مدينة ليل الفرنسية ليزداد العنف المصاحب لبطولة أمم أوروبا لكرة القدم (يورو 2016 ) المقامة حاليا بفرنسا.

وتمكنت الشرطة الفرنسية من إنهاء المواجهات سريعاً، وفقا لما قاله متحدث رسمي بإسم الولاية.

وقال ينس تشباكير المتحدث الرسمي باسم حركة رصد مثيري الشغب الألمان إن ما يقرب من 50 مشجعا ألمانيا ً من مثيري الشغب هاجموا مشجعين أوكرانيين في المدينة.

ورغم ذلك، لم تتمكن الشرطة الفرنسية من تأكيد المعلومات والتي يعتقد أنها تم تحويلها في البداية من الشرطة المحلية الفرنسية للشرطة الألمانية المنتشرة في المدينة على هامش البطولة.

وكانت الشرطة الاتحادية الألمانية أوقفت اليوم الأحد 21 شخصاً من الهوليغانز في ولاية راينلاند بفالتس الحدودية مع فرنسا.

وجاء ذلك في إطار تشديد السلطات الألمانية للرقابة على مشاغبي الملاعب قبل المباراة الأولى للمنتخب الألماني مساء اليوم الأحد أمام أوكرانيا في بطولة كأس الأمم الأوروبية يورو 2016 المقامة في فرنسا، التي انتهت بفوز المنتخب الألماني بهدفين دون رد.

وقال متحدث باسم الشرطة الألمانية في ترير اليوم إن الشرطة منعت في البداية سفر مجموعة من 18 شخصا معروفين بالاستعداد للقيام بأعمال عنف وتنحدر من مدينة دريسدن، وكان أفراد المجموعة في طريقهم إلى فرنسا على متن ثلاث حافلات وقد عثرت السلطات بحوزتهم على أقنعة للوجه وواقيات للفم، وفي وقت لاحق تم إيقاف ثلاثة أشخاص من مشاغبي الملاعب المنحدرين من مدينة كايزرسلاوترن.

وأوضح المتحدث أن الشرطة تتوقع أن هؤلاء كانوا يخططون لأعمال عنف ضد المشجعين الأوكرانيين في ليل خلال مباراة المانشافت أمام أوكرانيا، وتابع أن واحدا من الثلاثة الموقوفين مفروض عليه حظر دخول أي استاد في ألمانيا بينما كان الاثنان المرافقان يحملان تذاكر بأسماء مزورة.

وشددت الشرطة الاتحادية الرقابة على المنطقة الحدودية مع كل من بلجيكا ولوكسمبورغ حيث تسعى السلطات إلى منع المشجعين الذين يميلون للعنف من السفر إلى فرنسا حتى لا يثيروا الاضطرابات في بطولة الأمم الأوروبية.

ولا تخطط الشرطة لتثبيت الرقابة على الحدود بمناسبة البطولة، ولفت المتحدث إلى أن السلطات تمكنت اليوم من تنفيذ أمر اعتقال بحق أحد الأشخاص.

ووفقا لتصريحات لوزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير لصحيفة “بيلد أم زونتاغ” اليوم الأحد، هناك تعاون وثيق بين الشرطة ألمانيا و فرنسا بشأن مراقبة مثيري الشغب الألمان في الملاعب “هوليغانز″ خلال بطولة أمم أوروبا.

وقال دي ميزير: “أعددنا تبادل معلومات مع فرنسا بشأن مثيري الشغب /هوليغانز/ الألمان المعروفين للشرطة وتم نقل أسماء وبيانات نحو 2500 شخص”.

وأشار إلى أن هناك أفراد شرطة ألمان على دراية بالمشهد المحيط بمثيري الشغب “هوليغانز″ يدعمون زملائهم الفرنسيين في مراقبة الحدود.

وأضاف الوزير الألماني أنه على الرغم من أن السلطات الأمنية تتعامل حاليا مع مجموعة من التلميحات، فإنه ليس هناك دليل ملموس على أنه يجري التخطيط لشن هجوم إرهابي خلال بطولة أمم أوروبا.

(وكالة الأنباء الألمانية، دير تلغراف)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph