رئيس مجلس النواب الألماني يدين اتهامات أردوغان لمشرعين من أصل تركي بالإرهاب

  • 9 يونيو، 2016
رئيس مجلس النواب الألماني يدين اتهامات أردوغان لمشرعين من أصل تركي بالإرهاب

رد رئيس البرلمان الألماني نوربرت لامرت بكلمات حادة على الهجمات التي شنها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على نواب البرلمان الألماني ذوي الأصول التركية، على خلفية قرار البرلمان الألماني اعتماد تصنيف ما يعتبره الأرمن مجازر بحقهم من جانب الدولة العثمانية قبل 101 عام على أنه إبادة جماعية.

وقال نوربرت لاميرت ملهبا حماس أعضاء البرلمان في افتتاح جلسة يوم الخميس “إن أي شخص يحاول أن يضغط على أي عضو بالبرلمان بتوجيه تهديد له عليه أن يعلم أنه يهاجم البرلمان كله.”

وقال إنه صدم من وجود ساسة كبار دعموا تلك التهديدات مضيفا أن البرلمان سيرد بكل الخيارات القانونية.

وقال “لامرت”، الخميس، في البرلمان في معرض رده على أردوغان: “لم أكن أتوقع أن من الممكن أن يربط رئيس دولة منتخب ديمقراطيا في القرن الحادي والعشرين انتقاده لنواب منتخبين ديمقراطيا في البرلمان الألماني بالتشكك في أصلهم التركي، وأن يصف دمهم بأنه فاسد”، مضيفاً: “أرفض بكل صيغة ممكنة اتهام أعضاء في هذا البرلمان بأنهم ناطقون باسم إرهابيين”.

وكان أردوغان قد وصف نواب البرلمان الألماني ذوي الأصول التركية بأنهم ذراع ممتدة لحزب العمال الكردستاني التركي المحظور بسبب تصويتهم بالموافقة على قرار البرلمان، وقال مساء الأحد الماضي في إسطنبول، مشيرا لهؤلاء النواب وتصويتهم: “البعض يقول إنهم أتراك.. أي نوع من الأتراك إذا؟.. لابد من فحص دمهم من خلال إجراء تحليل في المختبر”.

وأثارت هذه التصريحات استياء واسعا في ألمانيا . كما اتهم أردوغان هؤلاء النواب بأنهم يساعدون حزب العمال الكردستاني التركي في ألمانيا قائلا: “على أي حال من المعروف باسم من يتحدث هؤلاء النواب”. وأضاف أردوغان: “هم امتداد للمنظمة الانفصالية الإرهابية في هذا البلد”.

وهاجم خصوصا جيم اوزديمير أحد الذين يقفون وراء النص واحد مسؤولي حزب الخضر المدافع عن البيئة في ألمانيا. وفي أعقاب هذه التصريحات، تلقى البرلمانيون ذوو الأصول التركية عبر الإنترنت تهديدات كثيرة بالقتل.

وفي رسالة مفتوحة إلى الرئيس التركي نشرها الموقع الإلكتروني لمجلة دير شبيغل الألمانية، أكد رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز أنه أطلع “بقلق كبير” على تصريحات أردوغان.

وقال “بصفتي رئيسا لبرلمان متعدد القوميات والاتنيات والديانات، اسمحوا لي بتوضيح التالي: ممارسة النواب لمهامهم بحرية يشكل قاعدة أساسية لديموقراطياتنا الأوروبية”.

وحذر من أنه عندما “يمارس أعلى مسؤول في دولة أخرى” ضغوطا على حق النواب في ممارسة مهامهم كما يرونه مناسبا فأن ذلك “لا يمكن أن يستمر طويلا بدون عواقب على العلاقات”.

وعلى صعيد متصل انتقد وزير الاقتصاد التركي قرار البرلمان الألماني.

وقال نهاد زيبكجي يوم الخميس إن القرار سيهدد علاقات الصداقة بين البلدين من دون الخوض في إجراءات محددة للرد.

وردا على سؤال بشأن أي خطوات اقتصادية ستتخذها تركيا ضد ألمانيا قال الوزير إن رد الفعل ينبغي أن يكون في “نفس المجالات” التي تناولها القرار الألماني لافتا إلى أن أنقرة على الأرجح ستتخذ إجراءات سياسية بدلا من إعلان عقوبات تجارية.

(وكالة الأنباء الألمانية، رويترز، فرانس برس)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph