البرلمان الألماني يصدق بأغلبية كبيرة على قرار يصف مذابح الأرمن “بالإبادة الجماعية” .. وأنباء عن سحب تركيا لسفيرها في برلين

  • 2 يونيو، 2016
البرلمان الألماني يصدق بأغلبية كبيرة على قرار يصف مذابح الأرمن “بالإبادة الجماعية” .. وأنباء عن سحب تركيا لسفيرها في برلين

صدق مجلس النواب الألماني (البوندستاغ) بأغلبية كبيرة يوم الخميس على قرار رمزي يصف مقتل الأرمن على أيدي القوات العثمانية عام 1915 بأنه “إبادة جماعية”.

ومن المرجح أن يغضب القرار تركيا وهي حليف رئيسي لألمانيا وشركائها الأوروبيين في الجهود الرامية لوقف تدفق المهاجرين إلى غرب أوروبا بموجب اتفاق جديد بين أنقرة والاتحاد الأوروبي أيدته المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

وذكر تلفزيون “إن تي في “الألماني أن تركيا سحبت سفيرها في برلين حسين عوني قارسلي، بحسب ما أكدت الحكومة التركية.

وبينما تسلم أنقرة بأن الكثير من الأرمن قتلوا في اشتباكات مع القوات العثمانية فإنها ترفض مزاعم بمقتل مئات الآلاف منهم أو بأن ما حدث كان حملة منظمة لإبادتهم أو صدور أي أوامر من السلطات العثمانية بهذا الخصوص.

وكان قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم يوم الخميس إنه سيكون “من غير المنطقي” أن يقر البرلمان الألماني قرارا رمزيا باعتبار مذبحة الأرمن التي ارتكبتها القوات العثمانية في عام 1915 “إبادة جماعية”.

وأضاف في كلمة وجهها لمسؤولي حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا إن إجراء تصويت بشأن هذا القرار في برلين يوم الخميس سيمثل اختبارا للصداقة بين البلدين الحليفين.

واضاف خلال اجتماع لحزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يرأسه “بعض الدول التي نعتبرها صديقة، وحين تكون في محنة على صعيد السياسة الداخلية تحاول تحويل الانتباه عنها، وهذا النص يشكل مثالا على ذلك”.

وامتنع رئيس الحكومة التركية عن تهديد ألمانيا برد سياسي أو اقتصادي لكنه حرص على التذكير بأن “3,5 مليون تركي يقيمون في ألمانيا ويساهمون بشكل كبير في الاقتصاد”.

وقال “لا يحق لاصدقائنا الالمان ان يخيبوا آمال مثل هذه المجموعة”.

الثلاثاء، اتصل أردوغان بالمستشارة ميركل للتعبير عن “قلقه” والتشديد على أن هذا “الفخ” يمكن أن يؤدي إلى “تدهور مجمل العلاقات مع ألمانيا”.

من جهتها، اعلنت المتحدثة باسم الحكومة الالمانية كريستيان فيرتز أن ميركل لن تشارك في التصويت بسبب انشغالها إلا أنها ايدت النص خلال تصويت أولي الثلاثاء لكتلة المحافظين في البرلمان.

(رويترز، فرانس برس)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph