وزير الداخلية الألماني يتوقع مغادرة ١٠٠ ألف طالب لجوء إلى بلدانهم في العام الحالي

  • 2 يونيو، 2016

قال وزير الداخلية توماس دي ميزير اليوم الأربعاء أن ترتفع أعداد المهاجرين المغادرين للبلاد، متوقعاً أن يصل عدد المرحلين والمغادرين طوعاً إلى ١٠٠ ألف في العام الحالي.

وتسبب بطئ إجراءات ترحيل طالبي اللجوء الذين رفضوا طلباتهم بنقاش حاد داخل الإئتلاف الحكومي الذي تتزعمه المستشارة أنغيلا ميركل.

وبحسب ما نقلت صحيفة بيلد الواسعة الانتشار اليوم الأربعاء عن تقرير لوزارة الداخلية، فأن عدد طالبي اللجوء المرفوضة طلباتهم الباقين في البلاد وصل عند ٢١٩ ألفاً نهاية شهر آذار الماضي.

ووفقاً للتقرير فأن بطئ وتيرة إعادة اللاجئين عائد لضعف الرغبة السياسية في تنفيذ قوانين اللجوء وضعف في كوادر وكالة الهجرة وعدم تعاون المطلوب ترحيلهم.

ويشير التقرير أيضاً إلى أن العملية المطولة للترحيل تسمح لطالبي اللجوء بالاختفاء عن الأنظار.

وقال كاي فيغنر، وهو مشرع من حزب ميركل الديمقراطي المسيحي، الأربعاء أن الترحيل يجب أن يسرع عبر مركزة العملية، متهماً بعض حكومات الولايات التي يتزعمها الحزب الأشتراكي الديمقراطي بالفشل في تنفيذ عمليات الترحيل.

وكان أكثر من مليون لاجئ قد وصل ألمانيا العام الماضي، قبل أن تقل أعداد الواصلين هذا العام جراء إغلاق دول أوروبية لما يسمى ممر البلقان.

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph